"فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
ليلة القدر خير من ألف شهر
 
س » ما المراد من الحديث: "من فطّر مؤمنا" ؟؟ هل يجب إعطاؤه وجبة كاملة أم تكفي حبة حلوة أو تمرة مثلا ؟؟
ج »
الظاهر  أن المراد من الحديث هو إطعام الصائم بما يُشبعه ويسد رمقه، وليس مجرد إعطائه حبة حلوى أو تمر أو ما إلى ذلك، والوجه في هذا الاستظهار  أن ذلك ما فهمه الصحابة من كلامه (ص) ولذلك نجدهم – بعد أن حثهم على إفطار الصائم – قالوا له: "يا رسول الله ليس كلنا يقدر على ذلك"، ما يعني أنهم فهموا من كلامه ما ذكرناه من إطعام الصائم حتى إشباعه، ولعل مناسبات الحكم والموضوع تشهد لذلك وأن المقصود هو مساعدة الفقراء والذين لا يجدون طعاماً للإفطار.
وقوله (ص) لهم بعد أن اعتذروا بعدم القدرة: "اتقوا الله ولو بشق تمرة، ولو بشربة من ماء.." لا ينافي ما ذكرناه، لأن الاكتفاء بتمرة أو بشربة ماء هو  تكليف (التكليف الاستحبابي) من لا يقدر إلا على ذلك كما هو واضح.
وهذا المعنى جاء واضحاً في رواية التهذيب، حيث إنه قال لهم بعد أن اعتذروا بعدم القدرة: "إن الله كريم يعطي هذا الثواب لمن لا يقدر إلا على مذقة من لبن يفطر بها صائم أو شربة ماء عذب أو تمرات لا يقدر على أكثر من ذلك".
وبناءً على هذا الفهم للحديث:
1- لا يكون تناول الصائم لحبة تمر في بيته مثلاً سبباً في فوات الأجر لمن دعاه إلى الإفطار، إلا أن يستفاد ذلك من دليل آخر.
2- لا يكون ما أعد من ثواب لإطعام الصائم في الخبر شاملاً لمن يكتفي بحبة تمر يطعمها للصائم مع قدرته على إطعامه وإشباعه، دون أن يعني ذلك أنه غير مثاب ولا ماجور؛ كيف وقد قام بعمل خير. والله العالم

 
س » هل سند دعاء أبي حمزة الثمالي صحيح؟ كيف استطاع الراوي أن يحفظه غيبا وهو طويل جدا؟
ج »
أولاً: إن الدعاء مروي في بعض المصادر الأساسية المُعدة لنقل الأدعية، عنيتُ به مصباح المتهجد للشيخ الطوسي، ورواه أيضاً السيد ابن طاووس في إقبال الأعمال بإسناده إلى أبي محمد بن هارون بن موسى التلعكبري (رض) بإسناده إلى الحسن بن محبوب الزراد عن أبي حمزة الثمالي، وتردد بعد ذلك ذكره في كتب الأدعية كـ "مصباح الكفعمي" وكتب الحديث كـ "بحار الأنوار" وقد تلقاه الشيعة بالاهتمام والحفظ، وقد شرحه أعلام كثيرون كما لا يخفى على من يراجع كتاب الذريعة للآغا بزرك الطهراني.
ثانياً: إن مضامين الدعاء عالية جداً ونجد فيها بصمة الإمام زين العابدين (ع) الخاصة المبثوثة في ثنايا سائر أدعيته المروية في الصحيفة السجادية، كما نجده يلتقي في الروح مع دعاء كميل المروي عن أمير المؤمنين (ع) وليس في مضامينه ما يثير الريبة أو يبعث على التشكيك في نسبته إلى الأئمة (ع).
ومن مجموع ما ذكرناه في النقطة الأولى والثانية لا يبعد الوثوق بصدوره عن الإمام زين العابدين.
ثالثاً: وأمّا كيف روى أبو حمزة الثمالي هذا الدعاء على طوله، وأنه ربما نسي بعض فصوله. فتعليقنا على ذلك أن الدعاء المذكور لم يدع به الإمام (ع) لمرة واحدة، بل كان من دأبه الدعاء به في السحر كما يظهر مما ذكره الشيخ الطوسي، ومع مواظبته عليه حفظ فصول الدعاء، ولا سيما أن حافظة الناس في تلك الأزمنة كانت قوية بسبب اعتمادهم على الحفظ أكثر من اعتمادهم على التدوين. على أنه من الوارد أن يكون أبو حمزة قد عرض الدعاء على الإمام (ع) بعد تدوينه فأمضاه الإمام (ع).

 
 
  لقاءات >> ثقافية
كرامة الجسد
الشيخ حسين الخشن



 

إن الحديث عن كرامة الجسد الإنساني هو شيء جميل، لأننا نعتقد أن الجسد هو من أجمل وأثمن النعم والعطايا الإلهية ، ونعم الله لا تعد ولا تحصى، قال تعالى : {وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها {.

 

معنى كرامة الجسد:

 

والسؤال: ما معنى كرامة الجسد ومن  أين يأتي التكريم؟

 

   إنّ كرامة الجسد لا يمكن أن نفهمها خارج نطاق الكرامة الإنسانية بعامة ، والإنسان قد اكتسب التكريم من خالقه، ومن يكرّمه الله فليس بحاجة أن يمن عليه أحد بالتكريم، والله سبحانه وتعالى إنما كرّم الإنسان باعتباره إنسانا، وبصرف النظر عن لونه أو عرقه أو دينه ، قال تعالى في القرآن الكريم :{ لقد كرمنا بني آدم } .

 

 ولكن ما هي مظاهرهذا التكريم الإلهي ؟

 

لقد كرّمنا الله عندما شاءت إرادته إن يجعل خلقنا مزيجا مركبا من المادة والروح ، فنفخ في جسد آدم روحا من روحه، فكان الانسان، قال الله تعالى : {إني خالق بشر من طين فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ...}. وتوقفوا معي عند قوله تعالى "فقعوا له ساجدين" والتي جاءت خطابا للملائكة، أفهل هناك تكريم للإنسان أعظم من تؤمر الملاءكة بالسجود له؟

 

وكرّمنا الله عندما خلقنا في أجمل هيئة وأبهى صورة، {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم}.

 

وكرّمنا الله .. فأرسل من بيننا رسلاً وأنبياء حملوا إلينا دعوة عنوانها إحياء النفوس، " يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا داكم لما يجييكم ، فدعوة الأنبياء هي دعوة إحياء للإنسان، وعليه فإن أي قانون أو تشريع لا يستهدف إحياء الإنسان فإنه مرفوض ولاغ ولا قيمة له.
وكرّمنا الله .. فجعلنا خلفاءه على الأرض وأراد لنا إعمارها بالحب والرحمة والخير ..

 

إذن كرامة الجسد تنطلق من أنه غدا وطنا سكنته تلك الروح الإنسانية السامية التي هي نفخة من روح الله، وبالتالي فإن كرامة هذا الجسد هي من كرامة الروح، واحترام الجسد من احترام الإنسان.

 

حقوق الجسد :

 

وفي ضوء هذا التكريم للإنسان روحا وجسد، فإننا نلاحظ أن الإسلام أعطى الجسد بكل أعضاءه من العين إلى اليدين إلى الرجلين إلى السمع والبصر واللسان والفرج .. حقوقا عديدة ، ومن أبرز هذه الحقوق التي تعكس كرامة الجسد: حقه في أن لا يساء إليه ولا يعتدي عليه، حتى من قبل صاحب الجسد نفسه ، فالإنسان منا لا يملك جسده ليتصرف فيه كما يحلو له فيقطع عضوا من أعضائه،أو يشوه جماله، كما يفعل بعض الناس    ، بل إن عليه الإهتمام بسلامة جسده، فلا يسمح للمرض أن يفتك به ، وأن يهتم بنظافته وأناقته ونضارته وجماله ، فالله جميل ويحب الجمال .  

 

مخاطر"تجسيد" الإنسان؟ 

 

وعندما نتداعى للحديث عن استغلال جسد الإنسان ولا سيما جسد الأنثى في وسائل الإعلام أو غيرها ، فإن علينا أن نفتش عن السبب الذي أوصلنا إلى هذا الواقع المهين، فإن المشكلة لا تكمن في تجاوزات عابرة أو مجرد  ممارسات خاطئة، بل هي تكمن في ثقافة خاطئة ورؤية مشوهة. إن المشكلة باعتقادي هي في سيطرة الثقافة المادية الاستهلاكية على العقول ،وهي ثقافة أخلت وتلاعبت بالتركيبة الإنسانية والتوازن الذي فطرنا الله عليه وأودعه فينا، وهو التوزان القائم على ثنائية المادة والروح، فتم تغليب المادة على الروح، وعُمل على تسليع الإنسان وتشويه إنسانيته ومسخ روحه، وهكذا أخلد الإنسان من خلال الثقافة المهيمنة اليوم إلى الأرض والطين وأبى أن يرتفع إلى مستوى التكريم الإلهي الذي أراد له السمو ليكون أفضل من الملائكة . 

 

أنسنة الجسد:

 

ونقولها بصراحة في مواجهة كل هذا الواقع الإعلاني الذي يمتهن الإنسان ويتاجر بجسده: إن المطلوب أن نعمل ثقافيا وتربويا لنؤكد على أن الإنسان ليس جسدا، والمرأة ليست جسدا، الإنسان روح تتعانق  مع الجسد، وجسد يسمو بسمو الروح ، وعندما نتعامل مع الإنسان على هذا الأساس فلن يبقى وجود لهذا المستوى من الإعلان الرخيص والهابط . 

 

 إننا بحاجة إلى أن نؤنسن الجسد، وإنما نؤنسن الجسد عندما نؤنسن عقولنا ونروحن ثقافتنا.

 

 إن أنسنة الثقافة تفرض علينا العمل في الثقافة والتربية والإعلام..  على أن نعزز القيم الإنسانية، وأن نبشر بثقافة احترام الإنسان وحفظ كرامته، عندها لن يساء إلى انسانية المرأة بتقديمها باعتبارها سلعة لترويج المنتجات المختلفة  ولن يساء ألى البراءة في عيون أطفالنا يستخدمون للغرض.

 

لا نريد بشيء مما قدمناه أن نقيّد الحريات الإعلامية ، فمن الضروري أن يكون الإعلام حراً، ولكن الحرية - كما تعلمون- لا تساوي الفوضى ولا تبرر نشر الرذيلة، إننا نريد لإعلامنا أن يكون إعلاما هادفاً وليس عابثاً وأن يكون رساليا وليس إعلاما سوقيا.

 

ملا حظة : كنت أفضل أن يكون عنوان هذا النشاط الطيب هو (أنا إنسان مش إعلان ) عوضا عن : (أنا كيان مش إعلان)





 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon