"فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
كلمات الإمام علي: طوبى للزاهدين في الدنيا الراغبين في الآخرة (2)
 
س » مولانا انا اعاني من حديث النفس حيث يدور في ذهني صور وكلام فيه إساءة وجرأة على اولياء الله، مع اني اشعر بذنب كبير وانا ملتزم واخاف المحاسبة على هذا الحديث النفسي الباطني فبماذا تنصحني؟
ج »

هذه الوساوس وأحاديث النفس معفو عنها ولا يحاسب الإنسان عليها ما دامت غير اختيارية له ولا يتعمد استحضارها وإنما تفرض نفسها عليه، لأنه كما ورد في الحديث الشريف "كل ما غلب الله عليه فهو أولى بالعذر". أجل، يجدر بالمؤمن أن يُدرّب نفسه على تجنّب مثل هذه الوساوس حتى لا تسقط حرمة الأنبياء والأولياء (ع) في نفسه، فيكون اقترانهم (ع) بالصور القبيحة وألفاظ السباب أمرًا عاديًا. ولكن السؤال هو عن الطريق الأمثل لتجنب مثل هذه الوساوس، وفيما أرى وأرجح فإن الأمر قد يختلف من حالة إلى أخرى، فبعض الناس قد يكون طريقهم الأسهل للخروج من وطأة هذه الأحاديث النفسية هو أن يستحضروا عظمة الأنبياء (ع) في أنفسهم، وأن يستحضروا قبل ذلك أن هذه النفس بما يجول فيها من معاني قبيحة وكلام نفسي سيء تجاه الأنبياء، إن هذه النفس مكشوفة أمام الله، فهو مطلع على قباحة هذه الصورة التي تفرضها هذه الوساوس، ومن المعلوم أن حضور الله في نفس الإنسان يطرد وساوس الشيطان وكل قبيح منها، والإنسان المؤمن لا يحب أن يراه الله على هذه الصورة لأنه يخجل من ذلك. في المقابل فإن شريحة أخرى من الناس لا ينفعها الطريق المتقدم، بل قد يزيد ذلك من تفاقم المشكلة لديهم، ولذا فقد يكون العلاج الأمثل بالنسبة إليهم أن لا يُبالوا بهذه الوساوس -على قباحتها- وأن يعلموا أنها أنها وساوس عابرة ولا يحاسب الله عليها، ولا ينبغي إيلاؤها كثير أهمية


 
 
  نشاطات >> عامة
جمعية المبرات اقامت حفل عشاء تكريمي لكافلي الايتام في سحمر



 

 جمعية المبرات اقامت حفل عشاء تكريمي لكافلي الايتام في سحمر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أقامت جمعية المبرات الخيرية حفل عشاء تكريمي لكافلي الأيتام برعاية العلامة السيد محمد حسين فضل الله، وذلك في مدرسة الإمام الحسين في سحمر-البقاع الغربي، حضره العلامة الشيخ حسين الخشن ممثلا السيد فضل الله، وعدد من النواب الحاليين والسابقين. والقى الشيخ الخشن كلمة العلامة فضل الله ركز فيها على موضوع القداسة والتقديس وتجلياتها في الساحة السياسية، وقال "عندما تضيع العقول وتتجمد العقول وتتكلس معنى ذلك اننا نقول للآخرين فكروا عنا، والمطلوب ان يقال فكروا معنا. لذا علينا إسقاط العقل التقديسي ، وفي نقدنا للقداسات المزيفة والمصطنعة حتى لو كانت ترتدي لبوس الدين وعباءة الدين ، ولا يجوز ان نكون ظالمين وهناك من علماء الدين الكثير الكثير ممن تقف لهم إحتراما وتجلهم، وهنا وأنا أدعو الى تمزيق القداسات المصطنعة، لا أغفل عن الإشارة الى قديسي السياسة في لبنان، ففي بلدنا هناك قديسيون في الساسة كما ان هناك قديسيين في الدين، فمن الذي اعطى هؤلاء السياسيون هذه القداسة؟ ان الجهل والعصبية تمنح هؤلاء قداسة وتعطيهم ما ليس فيهم ، بحيث اصبح البعض من عامة الناس يطلبون البركة من قديسي السياسة اكثر مما يطلبونها من قديسي الأديان، ألم تتحول بعض الأماكن والإدارات الرسمية في لبنان الى مزارات مقدسة، بحيث يغدو المساس بها مساسا بالطائفة ورموز الطائفة. ومن الغريب ان بعض قديسي السياسة عندنا في هذا البلد ربما كانوا علمانيي الهوى والهوية وهذا خيارهم، وربما كانوا ملحدين ولكنهم كما رأينا مؤخرا يتحولون الى حراس للطائفة وحقوقها المهدورة ومقدساتها المنتهكة". ودعا على أعتاب الشهر المقدس الى "التمرد على كل القداسات المزيفة وليلتقي الجميع على المقدس الحقيقي وهو الله ووحدة الوطن".





 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon