"فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
كلمات الإمام علي: طوبى للزاهدين في الدنيا الراغبين في الآخرة (2)
 
س » على من تقع مسؤولية تشخيص "موضوعات الأحكام الشرعية"؟
ج »

إن موضوعات الأحكام الشرعية على أصناف: الصنف الأول: الموضوعات المستنبطة، ومنها التيمم والوضوء والغسل الصلاة.. وهذه لا شك فيها أن المرجع فيها هو اجتهاد الفقيه. الصنف الثاني: الموضوعات العرفية الصرفة، من قبيل: أن هذا المائع هل هو ماء أم خمر؟ وهذه الموضوعات يُرجع فيها إلى المكلف نفسه، ولا دور للفقيه فيها. الصنف الثالث: هو الموضوعات التخصصية، وهذه يُرجع فيها إلى أهل الخبرة، ويدخل في هذا الصنف الكثير من الموضوعات، كالموضوعتت الطبية أو الفلكية أو نحو ذلك. وإننا نرى أهمية أن يُتشكَل إلى جانب المرجعية الدينية مؤسسات تُعنى بدراسة هذه الموضوعات فيكون لدى المرجع لجنة متخصصة بالفلك فتدرس قضية خروج الهلال من المحاق وإمكانية رؤيته، ولجنة متخصصة بالعلوم المخبرية والقضايا الكيميائية فتدرس قضية الاستحالة،وهل أن الجيلاتين مثلاً قد تعرض للاستحالة أم لا؟ وهكذا الأمر في القضايا الأخرى. وأهمية ذلك: أن هذا الأمر يخفف على الناس الإرباك الناتج عن إيكال معرفة هذه الموضوعات إليهم، فإن ذلك مدعاة لتعدد الآراء والاختلاف. والأمر عينه نقوله في العناوين الثانوية التي قد تطرأ على الموضوعات التي يوكِل الفقيه أمرها إلى الناس وتأتي إجاباته عليها افتراضية، " إن كان كذا فالحكم كذا". من قبيل عنوان "الهتك" حيث ترى أن كثيراً من الفقهاء يقولون على سبيل المثال "إذا لزم من التطبير هتك المذهب حَرُم"، فإن هذه الفتوى التعليقية تُربِك المقلدين، وكل شخص ينظر من زاويته الخاصة للأمر، فمن يعيش في بلد غربي مثلا قد يقول أنه يوجب الهتك، ومن يعيش في بلد شيعي يقول أنه لا يوجب الهتك، وقد يحصل الاختلاف حتى في البلد الواحد، الأمر الذي يدعو بإلحاح إلى ضرورة أن أن يوجد في جانب المرجع لجنة متخصصة بالوضع الاجتماعي العام وتدرس الأمر من كل الزوايا، وتقول للفقيه مثلاً أن هذا الأمر يلزم منه الهتك أو لا يلزم، وعلى ضوء ذلك يُفتي الفقيه بالحرمة إفتاءً ناجزاً غير معلق. والله الموفق


 
 
  حوارات >> دينية
الحوزة الدينيّة لها الدّور الأساس في عمليّة الإصلاح في المجتمع



 

الشّيخ حسين الخشن في لقاء حواري مع منتديات الأضواء: 

الحوزة الدينيّة لها الدّور الأساس في عمليّة الإصلاح في المجتمع
 

 

أجرت منتديات الأضواء لقاءً حواريّاً مع سماحة العلامة الشّيخ حسين الخشن، مسؤول شؤون الحوزات في مؤسَّسة العلامة المرجع، آية الله العظمى السيّد محمد حسين فضل الله(رض)، تناول الحديث عن شؤون حوزويّة، ودور الحوزة في الإصلاح المجتمعيّ، إضافةً إلى رؤية سماحة المرجع الرّاحل لمستقبل الحوزات وتطويرها، وغيرها من الأسئلة الّتي دارت في هذا الفلك..
 
وقد تمَّ طرحُ الأسئلةِ من قِبَلِ عددٍ من المتابعين والمهتمّين، وجاءت متنوّعةً في مضمونها، ومعبِّرةً عن كثيرٍ من التَّساؤلات، ولا سيَّما عند فئة الشَّباب.
 
فقد أكّد سماحته أنَّ الحوزة تلعب دوراً محوريّاً في عمليَّة الإصلاح في المجتمع، وذلك بسبب ما تمثِّله من موقعٍ طليعيٍّ في حمل الرِّسالة الإسلاميَّة وفهم نصوصها والاجتهاد فيها، معتبراً أنّ على الحوزة أن تعيش دوماً هموم الإنسان ومشاكله، وتتعرّف باستمرار نبض المجتمع وحيويّته.
 
كما أشار إلى أنَّ سماحة المرجع الرّاحل السيّد فضل الله(رض)، كان يرى أنَّ الحوزة لا بدَّ لها من أن تنفتح على العصر في كلِّ معطياته ومعارفه وذهنيَّة إنسانه، وأن لا تقع في فخِّ التَّقليد ولو حملت شعار فتح باب الاجتهاد، لأنَّ الاجتهاد ليس شعاراً، وإنَّما هو ممارسة. فعندما تتحوَّل الحوزة إلى حارسةٍ لما فهمه السَّلف من نصوص الدّين بدل أن تكون حارسةً للدّين نفسه، فإنَّها تكون قد غرقت في الجمود والتَّقليد من حيث لا تشعر. ولذلك كان يرى أنَّه لا بدَّ للحوزة من أن تنفتح على التّجديد في مناهجها وفي تنظيم شؤونها، لأنّه لا صحّة لما يتخيّله البعض من أنّ نظم الحوزة في عدم نظمها..
 
وفي رأيه، فإنّ ما يميِّز حوزة المعهد الشَّرعيّ الإسلاميّ الّتي أنشأها المرجع الرَّاحل فضل الله(رض) عن بقيَّة الحوزات، هو أنّها تسعى بجديّة، إن من خلال مناهجها، أو من خلال كادرها العلميّ، إلى فتح عقل طالب العلم على البحث العلميّ المثمر والهادف، في مناخٍ حرّ، بعيداً عن التّأطير الحزبيّ والمرجعيّ في بعض الأحيان، أو الإرهاب الفكريّ وسطوة العقل التعبّديّ الذي يحاصر الفكر ويمنعه من الإبداع والتّجديد.
 
وقد شدّد سماحته على أنَّ وظيفة الحوزة الأساس، هي بناء العالم المثقَّف بالثَّقافة الإسلاميَّة، وتأهيله لحمل الرِّسالة ونشرها في العالم كافّةً على اختلاف أديانه وشعوبه، وإنَّ واجبنا في العمل على تحصين المسلمين وتثقيفهم بالثَّقافة الإسلاميَّة، لا يفوق في أهميَّته واجبنا في إيصال صوت الإسلام إلى غير المسلمين، ولا سيَّما في هذا الزَّمان، حيث تعمل الكثير من الأجهزة المنظَّمة هنا وهناك على تشويه صورة الإسلام، مشيراً إلى أنَّ ما تقوم به الحوزات على صعيد التَّبليغ في أوساط غير المسلمين لا يزال متواضعاً، هذا إن وُجِد.
 
كما رأى أنَّ إدارة المعهد الشَّرعيّ الإسلاميّ في طور الإعداد لدوراتٍ ثقافيَّةٍ حوزويّة معمَّقةٍ لطلاب الجامعات، مشجّعاً طلاب الحوزات الرّاغبين في الدراسة الجامعيّة، على أن يختاروا الاختصاص الّذي يتلاءم مع دراستهم الحوزوية، بما يساعد على ردم الهوَّة بين الحوزة والجامعة.
 
وفي جواب له عن أسباب ارتداء علماء الدين لزي خاص،  أكد أنه ليس مقدساً، وإن كان الكثيرون ينظرون إليه بقدسية، وليست وظيفة هذا الزي أن يساهم في إيجاد حالة من الطبقية بين من يرتديه وبين سائر الناس كما قد يحصل أحياناً، بحيث يشعر من يرتدي هذا الزي بالاستعلاء على الآخرين، ولكن بما أن هذا الزي ـ بحسب النظرة العامة إليه ـ يلعب دوراً إيجابياً ومؤثّراً في عملية الإرشاد والتبليغ بما يساهم في بناء الإنسان الصالح، فيكون مشروعاً وربما مستحسناً.
 
  وكذلك، أشار إلى أنَّ هناك كتباً تتضمَّن آراء سماحة المرجع الرَّاحل(رض) في مختلف المعارف الحوزويَّة، تمَّ إنجازها وطبعها، وهناك موسوعة كبيرة يتمُّ إعدادها، وهي تلخّص منهج سماحته وأهمّ آرائه في شتَّى المعارف الإسلاميَّة، ولا سيَّما التّفسير والعقائد والفقه وغيرها..

 

نقلاً عن موقع بينات:

http://arabic.bayynat.org.lb/news/mokabala_26032011.htm

 

التاريخ: 21 ربيع الثّاني 1431 هـ  الموافق: 26/03/2011 م

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon