"فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
كلمات الإمام علي: طوبى للزاهدين في الدنيا الراغبين في الآخرة (2)
 
س » مولانا انا اعاني من حديث النفس حيث يدور في ذهني صور وكلام فيه إساءة وجرأة على اولياء الله، مع اني اشعر بذنب كبير وانا ملتزم واخاف المحاسبة على هذا الحديث النفسي الباطني فبماذا تنصحني؟
ج »

هذه الوساوس وأحاديث النفس معفو عنها ولا يحاسب الإنسان عليها ما دامت غير اختيارية له ولا يتعمد استحضارها وإنما تفرض نفسها عليه، لأنه كما ورد في الحديث الشريف "كل ما غلب الله عليه فهو أولى بالعذر". أجل، يجدر بالمؤمن أن يُدرّب نفسه على تجنّب مثل هذه الوساوس حتى لا تسقط حرمة الأنبياء والأولياء (ع) في نفسه، فيكون اقترانهم (ع) بالصور القبيحة وألفاظ السباب أمرًا عاديًا. ولكن السؤال هو عن الطريق الأمثل لتجنب مثل هذه الوساوس، وفيما أرى وأرجح فإن الأمر قد يختلف من حالة إلى أخرى، فبعض الناس قد يكون طريقهم الأسهل للخروج من وطأة هذه الأحاديث النفسية هو أن يستحضروا عظمة الأنبياء (ع) في أنفسهم، وأن يستحضروا قبل ذلك أن هذه النفس بما يجول فيها من معاني قبيحة وكلام نفسي سيء تجاه الأنبياء، إن هذه النفس مكشوفة أمام الله، فهو مطلع على قباحة هذه الصورة التي تفرضها هذه الوساوس، ومن المعلوم أن حضور الله في نفس الإنسان يطرد وساوس الشيطان وكل قبيح منها، والإنسان المؤمن لا يحب أن يراه الله على هذه الصورة لأنه يخجل من ذلك. في المقابل فإن شريحة أخرى من الناس لا ينفعها الطريق المتقدم، بل قد يزيد ذلك من تفاقم المشكلة لديهم، ولذا فقد يكون العلاج الأمثل بالنسبة إليهم أن لا يُبالوا بهذه الوساوس -على قباحتها- وأن يعلموا أنها أنها وساوس عابرة ولا يحاسب الله عليها، ولا ينبغي إيلاؤها كثير أهمية


 
 
  مقالات >> فكر ديني
رسالتي إليكِ
الشيخ حسين الخشن



 إذا كان لا بدّ لي من رسالة أتوجه بها إلى المرأة أو نصيحة أقدمها بين يديها، فنصيحتي هي التالية:

 

إلى الفتاة المحجبة

 

   أتوجه - في البدء - إليكِ أيتها الفتاة المسلمة المحجبة بتحية طيبة عطرة ملؤها الاحترم والإكبار، تقديراً لالتزامك بحجابك وحرصك على عفتك. 

 

واعلمي أنّ حجابك ليس سجناً، بل هو فخرك وشرف كبير لك ورمز لكرامتك وعزتك، فارفعي الرأس عالياً واشمخي شموخ العزة والإباء لا شموخ العجب والكبرياء. 

 

وتأكدي أنّك وبإصرارك على لباس التقوى - رغم التحديات والمغريات والضغوطات - قد انتصرت ليس على رغبات النفس الأمارة بالسوء فحسب، بل انتصرت في مواجهة كل الدعوات والأصوات التي تريد أن "تحرركِ" من لباس العفة، لتجعلكِ أسيرة "الموضة"، أجل، لقد انتصرت وكسرت قيود الأسر الذي يراد سجنكِ فيه، وحطّمتِ إرادة الشر التي تعمل على امتهانك والاتجار بك، وقدّمتِ لهم درساً واضحاً وجلياً ومفاده: أنّ الحرية هي بخلع الأغلال التي تحبس الروح وتشلّ الإرادة، وليست بخلع الثياب التي تجمّل المرأة بالعفاف والسعادة. 

 

أختاه .. أنت مدعوة إلى أن تكوني قدوة صالحة ومثلاً أعلى يحتذى به، وأن تكوني أيضاً داعية للحجاب ومبشرة بثقافة العفة، وأفضل ما يمكنك القيام به في عملك الرسالي هذا هو التزامك بأخلاقية المرأة المحجبة، والتي تستهدي خطى السيدة فاطمة الزهراء (ع) وتسعى  للاقتراب من طهارة الحوراء زينب (ع).

 

وإياك ثم إياك أن تقعي أسيرة الإغراء والإطراء، أو تسقطي أمام النظرات القاسية التي قد تلاحقك في بعض المجتمعات، وتنظر إليك بازدراء أو استهزاء، إذ ما دمت ترضين ربك وتنسجمين مع ذاتك فلا تبالي بعدها بكل الصخب من حولك، وتذكري قول الشاعر وهو يناجي ربه: 

 

 فليتك تحلو والحياة مريرة       وليتك ترضى والأنام غضاب 
وليت الذي بيني وبينك عامر      وبيني وبين العالمين خراب 

 

وضعي نصب عينيك على الدوام قول البيب المصطفى(ص):" ألا وإنّ فضوح (فضيحة) الدنيا أيسر من فضوح (فضيحة) الآخرة"

 

ومن كان لديها مثل أعلى كفاطمة (ع) لا يمكن أن تهزها رياح الإغراء أو تسقطها  كلمات الإطراء، ومن كان لديها قدوة كزينب بنت علي(ع) كيف تخشى الصعاب أو تستفزها الكلمات أو تخاف النظرات!

 

  أيتها العفيفة كوني على ثقة بأنّ إصرارك على ارتداء الحجاب وصبركِ على مواجهة التحديات هو ميدان من ميادين الجهاد في سبيل الله تعالى، ولا شك عندي أنّ ثوابك وأجرك لا يقلّ عن أجر المجاهدين في سبيل الله، وتذكري دائماً أنّ فضوح الدنيا أهون من فضوح الآخرة.

 

إلى الفتاة غير المجبة

 

 وأنت أختاه أيتها المسلمة المتبرجة وغير المحجبة أتوجه إليك أيضاً بكل تقدير واحترام لشخصك الكريم أتوجه إليك بقلب محب يعتصر ألماً وحزناً عليك، وأحبّ أن أخاطبك وأسمعك بعض الكلمات بكل مودة:

 

أختاه.. ألا تشعرين بحجم المسؤولية الواقعة على عاتقك عندما تتسببين في  إثارة الكثيرين من الشباب، وربما ساهمت في دفع بعضهم لارتكاب الذنوب واقتراف الفاحشة، صحيح أنّك قد لا تقصدين إيقاع أحدٍ من الشباب في حبالك، بيد أنّ المسألة هنا ليست مسألة نوايا، بل مسألة أفعال ونتائج.

 

أختاه إنّي لأشعر بكل غيرة عليك عندما أراك متبرجة تسيرين في الطرقات والأنظار الخائنة تلاحقك أينما اتجهت وأنّى سرتِ حتى لكأنّ بعض العيون تحاول التهامك، ألا يشعرك ذلك بالحياء ويدفعك للانتصار لكرامتك؟

 

  أتخجلين من الحجاب؟ أم أتخافين أن يقول بعض الناس أنّك معقدة؟ أو لم يقولوا عن رسول الله (ص) إنّه ساحر ومجنون وكاهن، أم تخافين أن لا تجدين فرصة للعمل والوظيفة إذا حافظت على حجابك.. أولم تقرأي قول الله تعالى: {ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إنّ الله بالغ أمره إقد جعل الله لكل شيء قدراً }.(الطلاق: 2و3)

 

أختاه .. عندما يقول لك شياطين الأنس والجن: لا داعي للحجاب، أو لمَ تسترين الجمال؟ أو لا تتعجلي في لبس الحجاب فالعمر أمامك.. أو غير ذلك من الكلمات التي تزهدك في الحجاب وتشجعك على السفور.. قولوا لهم بكل ثقة واطمئنان: إليكم عني، فأنتم لستم مغنين عني شيئاً يوم العرض والوقوف بين يدي الله، ولن تنفعني كل كلماتكم ولا تصفيقكم وتشجيعكم لي يوم أخرج من قبري وأمثل وحيدة بين يدي الله، { ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم وما نرى معكم شفعاءكم الذين زعمتم أنهم فيكم شركاء لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون}،(الأنعام: 94)، وقال تعالى: {يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها وتوفى كل نفس ما عملت وهم لا يظلمون}، ( النحل: 111).

 

وإني لأدعوك دعوة الحق والصدق قائلاً لك: فكري بموضوعية في أمر الحجاب، وادرسي إيجابياته وسلبياته (إن كان له من سلبيات) بكل هدوء، وبعيداً عن العقل الجمعي الذي قد يؤثر على صحة استناجك، طبقاً لما علمنا الله تعالى:{قل إنّما أعظكم بواحدة أن تقوم مثنى وفرادى ثمّ تتفكروا ما بصاحبكم من جنة}،( سبأ: 46)، وأعتقد أنك ستكتشفين بسهولة أنّ الستر والحجاب هو خير لك في الدنيا والآخرة.

 

إليكَ أيها الرجل

 

وأنت أيها الرجل المسلم خذ علماً بأنّ غيرتك على زوجتك أو أختك أو ابنتك أو أية امرأة مسلمة هي دين وفعل إيمان .. وتذكر قبل أن تستعرض أجساد النساء المسلمات بنظراتك اللاذعة التي تفوح منها رائحة الخيانة تذكر أنّ هذه المرأة هي أختك في الدين، وأنّها عرضك، وشرفها من شرفك، وكرامتها جزءٌ من كرامتك.

 

ثم إذا كنت لا ترضى أن ينظر أحد إلى زوجتك نظرة شهوة وتلذذ وريبة فلمَ تسمح لنفسك وترضى لها النظر إلى مفاتن النساء الأخريات بالنظرة عينها؟!

 

 ودعني أخبرك بأمر جلل عظيم عسى أن يشكل لك واعظاً، ألا وهو أنّ إمامك علي بن أبي طالب (ع) كاد يموت أسفاً وحزناً وكمداً، عندما بلغه أنّ بعض أهل الشام من أنصار معاوية قد أغاروا على الأنبار وكان الرجل منهم "يدخل على المرأة المسلمة والأخرى المعاهدة (الكتابية)، فينتزع حجلها (خلخالها) وقُلبها (سوارها) وقلائدها ورعاثها ( قرطها) ما تمتنع منه إلاّ بالاسترجاع( قول: إنا لله وإنا إليه راجعون) والاسترحام"، ويضيف (ع) معلقاً على ذلك:" فلو أنّ امرأً مسلماً مات من بعد هذا أسفاً ما كان به ملوماً بل كان به عندي جديراً" .

 

أخي المسلم: كيف ترضى السفور أو التبرج لزوجك أو ابنتك أو أختك، وقد تخرج معها متباهياً ومختالاً وفخوراً بجمال جسدها! فأين الغير على العرض والشرف؟ واعلم أنّ الإنسان إذا غادرته الغيرة فقد غادرته الإنسانية والأخلاق والدين.





 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon