"فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
كلمات الإمام علي: طوبى للزاهدين في الدنيا الراغبين في الآخرة (2)
 
س » مولانا انا اعاني من حديث النفس حيث يدور في ذهني صور وكلام فيه إساءة وجرأة على اولياء الله، مع اني اشعر بذنب كبير وانا ملتزم واخاف المحاسبة على هذا الحديث النفسي الباطني فبماذا تنصحني؟
ج »

هذه الوساوس وأحاديث النفس معفو عنها ولا يحاسب الإنسان عليها ما دامت غير اختيارية له ولا يتعمد استحضارها وإنما تفرض نفسها عليه، لأنه كما ورد في الحديث الشريف "كل ما غلب الله عليه فهو أولى بالعذر". أجل، يجدر بالمؤمن أن يُدرّب نفسه على تجنّب مثل هذه الوساوس حتى لا تسقط حرمة الأنبياء والأولياء (ع) في نفسه، فيكون اقترانهم (ع) بالصور القبيحة وألفاظ السباب أمرًا عاديًا. ولكن السؤال هو عن الطريق الأمثل لتجنب مثل هذه الوساوس، وفيما أرى وأرجح فإن الأمر قد يختلف من حالة إلى أخرى، فبعض الناس قد يكون طريقهم الأسهل للخروج من وطأة هذه الأحاديث النفسية هو أن يستحضروا عظمة الأنبياء (ع) في أنفسهم، وأن يستحضروا قبل ذلك أن هذه النفس بما يجول فيها من معاني قبيحة وكلام نفسي سيء تجاه الأنبياء، إن هذه النفس مكشوفة أمام الله، فهو مطلع على قباحة هذه الصورة التي تفرضها هذه الوساوس، ومن المعلوم أن حضور الله في نفس الإنسان يطرد وساوس الشيطان وكل قبيح منها، والإنسان المؤمن لا يحب أن يراه الله على هذه الصورة لأنه يخجل من ذلك. في المقابل فإن شريحة أخرى من الناس لا ينفعها الطريق المتقدم، بل قد يزيد ذلك من تفاقم المشكلة لديهم، ولذا فقد يكون العلاج الأمثل بالنسبة إليهم أن لا يُبالوا بهذه الوساوس -على قباحتها- وأن يعلموا أنها أنها وساوس عابرة ولا يحاسب الله عليها، ولا ينبغي إيلاؤها كثير أهمية


 
 
  نشاطات >> عامة
"العقل التكفيري: قراءة في المنهج الإقصائي" : أنسنة الدين والإسلام متميز عن التدين



 

"العقل التكفيري: قراءة في المنهج الإقصائي" : أنسنة الدين والإسلام متميز عن التدين

 

   

 

كان غريباً أن يطالب شيخ "عالم دين" بأنسنة الدين ليكون مدخلا طبيعيا لتديّن الإنسان، وإن دعا إلى إحياء التَّجديد الدِّيني والفكري، إلا إنه لم يوضح ما المقصود من هذه الأنسنة للدين، الذي يعدّ، على ما اعتقد، غير مخالف للفطرة الإنسانية، وكان لافتاً أكثر أن يتمّ التمييز بين الإسلام والتدين.

هذه الأفكار وغيرها من الطروحات العلمية والفكرية طرحها الشيخ أحمد عمورة والدكتور وجيه قانصو والأب الدكتور انطوان ضو في تلبية لدعوة من المعهد الشّرعي الإسلامي ومؤسسة الفكر الإسلامي المعاصر والمركز الإسلامي الثقافي، حيث عُقدت ندوة حوارية حول كتاب "العقل التكفيري: قراءة في المنهج الإقصائي" لسماحة العلّامة الشّيخ حسين الخشن، وذلك بحضور عدد من علماء الدّين والمثقفين والإعلاميين.

قدّم للندوة الأستاذ هاني عبد الله الّذي سلّط الضوء على أبرز ما تناوله الكتاب، قائلاً: "ربما تكون المشكلة في واقعنا العربي والإسلامي في أننا أمة المجاملات، والرسول الأكرم كان يقول: "لو تكاشفتم لما تدافنتم"، آملاً أن يكون النّقاش حول الكتاب والندوة مدخلاً لحوار إسلامي-إسلامي وإسلامي مسيحي وإنساني –إنساني.

الأب ضو: لا يحق لأحد تكفير أحد

المداخلة الأولى كانت لرئيس اللجنة الأسقفية للحوار الإسلامي-المسيحي الأب الدكتور أنطوان ضو، الّذي اعتبر أن كتاب العقل التكفيري كتاب حجة يدعو المجتمع إلى التحرر من كل فكر إقصائي. وأشار الأب ضو مستفيضاً إلى النصوص الإسلامية والمسيحية التي تؤكّد على المحبة والرحمة، منبّهاً من خطورة الحركات التّكفيرية التي تشوّه الإسلام وتعزّز الإسلاموفوبيا، ومن دور الإعلام التحريضي الّذي يخلق مناخاً من الإيثارات المذهبية، معتبراً أنَّ القضيّة التكفيريّة هي قضيّة عصبيات ومصالح سياسيّة طمعاً بالوصول إلى السّلطة. وأضاف: " إنَّ الأعمال الإرهابية هي مسؤولية الجميع، ولا يمكن حلّها بردّات الفعل والعنف، بل بالحوار بين جميع الحضارات والثقافات والدّول، من أجل بناء حضارة الكرامة والحريّة والسّلام في عصر العولمة". 

الأب الدكتور انطوان ضووتطرق الأب انطوان ضو بعمق إلى الأحاديث النبوية والإسلامية التي تحضّ على الوحدة وعدم التفرقة وأسهب فيها مبيّنا عظمة الدين الإسلامي الذي ينص على الرحمة والتراحم مؤكدا أنه ليس هناك من كافر من الأصل إلا الذي ينكر الأولوهية المقدسة، وأنه لا صلاحية لأحد في أن يكفّر الأخر مهما كان اختلافه معه.

وانهى الأب ضو أن المسألة الشيعية عمرها من عمر الإسلام، لأن أهل البيت (ع) هم جزء أساسي من الأمة الإسلامية وقضاياهم ليست سولا القضايا الإسلامية نفسه، لذلك هناك حملة ظالمة بحق الشيعة في المدة الراهنة. وقدّم الأب ضو نصيحة للشيعة في أن يعتمدوا السلمية في المواجهة وأن لا يحيدوا عن مدرسة أهل البيت في دعم الوحدة والألفة بين المسلمين.

 

الشيخ عمورة: التكفير مرض تباين

الشّيخ "أحمد عمّورة" عضو هيئة العلماء المسلمين، بعد قراءته لكتاب العقل التكفيري رأى أنه "يصلح كمنطق حيوي ودليل استرشادي لإدارة التباين في حقل الإجتماع السياسي" ، مشيراً إلى أنَّ التكفير ظاهرة من ظواهر الإجتماع السياسي، وهو مؤشّر على" اتساع هوّة التّباين بين مكوّنات التّدافع السّياسي الذي يتكئ على التّكفير كموقف لاهوتي لتبرير التدمير كممارسة لا إنسانيّة" ، وأضاف: "التكفير ليس مرض في حد ذاته إنما هو عرض لمرض التباين". وقد دعا فضيلة الشيخ في كلمته العلماء إلى أنسنة الدين كمدخل طبيعي لتديّن الإنسان، وإلى إحياء التَّجديد الدِّيني والفكري، بالإضافة إلى ضرورة إدارة المرحلة الإنتقالية والعبور من الإسلام الكامن إلى الإسلام الممكن، مشدّدا على الحاجة إلى فقهاء دستوريين يعملون إلى إخراج الدولة من صورة الرعاية إلى منطق الإدارة ومن تعاقدية التفويض إلى التوكيل، ولافتاً إلى دور القطاع الحقوقي والخيري في تحمل مسؤولية التوعية والضغط من خلال إطلاق المبادرات والفعاليات وبناء الشراكات التي تحد من تداعيات التباين.

الشيخ أحمد عمورةونوّه الشيخ عمورة بالكتاب بشكل كبير مروجاً له بأنه يستحق أن يكون مرجعاً في بابه لاقتداره على مناقشة القضية بشكل عميق مواكب للأزمة الراهنة التي تعيشها الأمة بسبب هذه الظاهرة. ووجه الشيخ عمورة في ختام كلمته رسالة إلى ثلاث فئات: فئة الحكام في الدعوة للحرص على تلازمية النهضة مع ثلاثية الأمن والأمان والمعرفة بهذا المعنى كان النبي إبراهيم سريالياً عندما جسّد كيف تكون الرحمة أصلانية. وكذلك دعا العلماء إلى تنظيم العلاقات بين الدين والسياسة على قاعدة التمايز وليس الفصل بمعنى حماية السياسة بالدين وحماية الدين من السياسة. 

الدكتور قانصو : التكفير نتيجة تحدى الحداثة

الكلمة الأخيرة في الندوة كانت لأستاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانية الدكتور وجيه قانصوه الّذي أشاد بكتاب العقل التكفيري لكشفه عن زيف الأساس الدّيني الّذي تستند إليه الجماعات التّكفيريّة، ومن حيث تأسيسه لمنهج إسلامي في التفكير والفهم والسلوك يحاصر ظاهرة التكفير ويمهّد لعلاقة تواصلية إيجابية مع الأديان الأخرى. 

وعلّق الدكتور قانصو على العمق التاريخي لظاهرة التكفير والتي بدأت مع الخوارج في عهد الإمام علي (ع)، فقال إن الخوارج ليسوا حالا ضد الفكر، كان عندهم وعي ديني شفاف ولكنّه تأزم نتيجة ما حدث في دعوة معاوية بن أبي سفيان إلى التحكيم بالقرآن الكريم خلال معركة صفين، فخلق لهم أزمة حقيقية حول تشكل الباطل والحق. ولم يكن هناك واقع يستوعب هذا الدخول المفاجئ لحق يراد به باطل، فانفجر في عسكر علي (ع) وليس في عسكر معاوية وهذه المفارقة الغريبة. 

الدكتور وجيه قانصووانتقل الدكتور قانصو للحديث عن التكفير بصفتها ظاهرة موضوعية ومجتمعيّة تمثل تجلياً من تجليات الواقع الإجتماعي والسياسي والثقافي الّذي ينتجها، كما وتمثل ظاهرة عابرة للحدود وأزمة بنيوية ومعضلة حضارية، بالإمكان تلمّس أسبابها من الإستبداد وفشل المشاريع التنموية والتمييز العنصري والتهجير والشعور الدائم بالمؤامرة...وما تولّده هذه الاسباب من شعور بعدم الأمان ودافع للإنتقام، إلا أنه رأى أنها ظاهرة تعود في عمقها إلى سببين، أولهما تحدي الحداثة كونها استحقاق تاريخي حضاري يعبر عن مرحلة جديدة من السلوك الإنساني لم تعد الهوية الدينية فيها هي هوية المجتمع، بل هوية خاصة داخل المجتمع، الأمر الذي يبطل مفهومي الردة والكفر.

وذلك لأن الحداثة التي انبثقت في القرن الثامن عشر ولا تزال نخبوية حتى اليوم، لدينا هنا في عالمنا بنية فكرية تقليدية تمنع ترقي الحداثة إلى مصاف التفكير لدينا. والثاني هو التدين المعاصر الذي نمارسه اليوم والذي لا بد من تمييزه عن الإسلام، بحيث أنه تدين مأزوم ومحمّل بخطاب سلبي وبأسلوب إقصائي يقيني دوغمائي يرفض أن تطرح الأسئلة على بديهياته وثوابته.

حضور حاشد في الندوة

جانب من الندوة

تصوير : زينب الطحان

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon