صدر حديثاً كتاب: أبعاد الشخصية النبوية    صدر حديثاً كتاب: حاكمية القرآن    "فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
الحسين شاهدًا وشهيدًا
 
س » برایکم هل للمسیره الاربعینیه الحسینیه دور فی الوحده الاسلامی اکمالاً لموسم الحج؟
ج »

إن هذه المسيرة هي تعبيرٌ عاطفيٌ مقدّرٌ عن تفاعل الأمّة مع أبي عبد الله الحسين (ع) وولائها لنهجه وخطّه، وإنّنا ممن يعتقد بأن الارتباط بأهل البيت (ع) لا يُمكن أن ينفصل عن الواقع والحياة المُعاشة، فعندما تزحف نحو الحسين (ع) لا بدّ أن تستحضر أنّك تسير في خطّ إمامٍ رفع راية الإصلاح ولم يركن إلى الظالمين وواجه الفساد والمُفسدين، وبالتالي لن تنسجم مع  ذاتك ومع مبادئك إن كنت لا تحمل هذه الأهداف في حياتك المعاصرة، فمن يُناصر الظالمين في زماننا وعلى رأسهم (الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة والاستكبار العالمي وقوى الاستبداد)، فمن يُناصر هؤلاء لن يكون حسينيّ الهوى والهوية حتى لو مشى إلى الحسين (ع) وبكى عليه. إن للمسيرة إلى الحسين (ع) وظيفة إيمانية عقيدية ولها وظيفة ثورية سلوكية، وعلينا أن نأخذ الحسين (ع) بكلّه لا أن نأخذه مُجزءًا، ونؤمن ببعض ما أتى به ونكفر بالبعض الآخر.


 
س » ماهو رایکم عن مکانه زیاره الحسین ع فی حل الخلافات الاسلامیه و تجاوز الازمات المنطقه خاصه عبر استلهام قوات المقاومه عن مکتب عاشوراء؟
ج »

إن لزيارة المراقد والمقامات الدينية أكثر من وظيفة، منها الوظيفة الروحية، حيث يسير الإنسان الزائر في رحلة إلى الله تعالى يُعمّق فيها إيمانه لأن هذه المقامات هي من بيوت الله التي تفتح قلب المؤمن على الله وتجعله قريبًا منه (جل وعلا). ومنها الوظيفة السلوكية، فإن الزائر لا بد أن يستلهم تعاليم المزور ويقتبس هديه ويقتفي أثره. ومنها الوظيفة الرسالية، حيث إن على الزائر أن يستحضر الأهداف الكبرى التي تحرّك الإمام الحسين(ع) في سبيل إرسائها، ومن جملة هذه الأهداف: السعي إلى جمع المسلمين على كلمةٍ سواء، ألا وهي كلمة العدل ونبذ الظلم والفساد، إن أهم ما يجب أن يجمع المسلمين اليوم هو هذا الشعار وهذا العنوان، فالمسلمون على اختلاف مذاهبهم يعانون من سياسات الإفقار والتجويع ومن الحُكّام الفاسدين والظلمة، إن القهر والفقر والاستضعاف والظلم، إن ذلك كله لا يعرف دينًا ولا يميّز بين سنيّ أو شيعيّ، فعلى كلّ شيعيّ أن يعلم أن عدوه ليس السنيّ، وكذلك على السنيّ أن يعلم أن عدوه ليس الشيعي، إن عدو الطرفين في هذا الزمن هو كل ظالم وفاسد، وكل من يعمل على قهر الشعور واضطهادها وسلب خيراتها وتقديمها هدية للمستكبر الأمريكي أو للمحتل الصهيوني.


 
 
  كتب >> قراءات في الكتب
العقل التكفيري... كتاب المرحلة



 

 

 

 

 

العقل التكفيري... كتاب المرحلة

الكتاب: العقل التكفيري.. قراءة في المنهج الإقصائي
الكاتب: الشيخ حسين أحمد الخشن
الناشر: المركز الإسلامي الثقافي ـ مجمع الإمامين الحسنين

 

 

كتب : غسان عبدالله 

 

على مدى 412 صفحة من القطع الكبير يأتينا سماحة الشيخ حسين أحمد الخشن بقطراتٍ من غيثِ ما تجمع في سمائنا من غمام الأسئلة حول واقعنا الذي بتنا نعيشه هذه الأيام حول موضوع التكفيريين الذين أثاروا الحراك الجمعي لدى عقول الكثيرين للوقوف عند هذه الظاهرة التي عملت على تشويه صورة الإسلام والمسلمين من خلال ما تبثه من رعبٍ وقتلٍ وتنكيلٍ بالآخر المغاير ولو للفكر مع أن هذا الآخر من نفس الدين والملة والمذهب..

 

الكتاب بما يحمل من عمقٍ في التحليل والدراسة يحتاج منا قراءةً متأنية ومتمعنة كي نقف عند بعض ما هو غائبٌ عنا بفعل التراكم المعرفي المشوش والمغلف حول كثير من المعطيات والأحداث ومجريات الأمور في ظاهرةٍ هي من أخطر الظواهر التي تتعرض لها أمتنا الإسلامية جمعاء.

 

إذن يقول سماحته في مقدمة كتابه: "في ظل  غلواء فتنة التكفير هذه التي تجتاح العالم الإسلامي برمته من شرقه إلى غربه، حاصدة أرواح آلاف الأبرياء من المسلمين وغيرهم، في تجاوز صريح لكل القيم الإنسانية وانتهاك فاضح لكل الحرمات، وتشويه غير مسبوق لصفاء الصورة الإسلامية.. في ظل هذه الفتنة العمياء يكون لزاماً على أهل البصيرة والوعي من علماء الأمة ومفكريها أن يقفوا ملياً أمام هذه الظاهرة ويتداعوا لدرس مخاطرها، ويستنفروا كافة طاقاتهم وجهودهم الفكرية لمعرفة أسباب انتشارها وسُبُل معالجتها، وليتفكروا في منشأ التكفير ودواعيه، ومنابع الفكر التكفيري، وضوابط حماية المجتمع الإسلامي من فتنته وشره، وعليهم أن يملكوا جرأة طرح الأسئلة التالية، مقدمة للإجابة عليها:

 

- هل أن عقل المسلم محكوم بإنتاج مناهج تكفيرية؟

 

- ما هي أصول الإسلام التي يستوجب إنكارَها الخروجَ عن الدين؟

 

- مَن هو الذي يمتلك حق تكفير الناس وهدر دمائهم وكراماتهم؟

 

- هل أن كلّ مَن ليس مسلماً فهو كافر؟

 

- هل كل كافر في النار؟

 

- هل أن من ليس مسلماً فهو مهدور الدم؟

 

- ثم ما هي مناشئ التكفير ومنطلقاته؟

 

- ما هي أبرز سمات الشخصية التكفيرية؟

 

- ما هي أنحاء التكفير وأشكاله؟

 

- ما هي خصائص الخطاب التكفيري؟

 

- كيف نعالج ظاهرة التكفير ونحاصرها؟

 

 

إلى غير ذلك من الأسئلة الملحّة والضرورية والتي حاول سماحة الشيخ الخشن في هذا الكتاب تقديم إجابات وافية عليها، على أمل أن يسد فراغاً ونقصاً ملحوظاً في هذا الجانب الذي نخال أنه لم يُعطَ حقه بالبحث التأصيلي والجهد الفكري والتنظيري الجاد، وعسى أن تشكل مباحث هذا الكتاب خطوة متقدمة على صعيد البحوث الفكرية والفقهية التي تُعنى بدراسة هذه الظاهرة، كما تُعنى بالدفاع عن الإسلام وتنقية بعض ما علق بصورته النقية من الشوائب والزوائد.

 

وقد حرص سماحته - قدر المستطاع- في فصول الكتاب على معالجة المواضيع بطريقة موضوعية مقارنة تعرض لأفكار مختلف المذاهب الإسلامية وآرائها، مستهدياً كتاب الله وسنة رسوله (ص)، مع اهتمام خاص بتجربة الإمام علي (ع) لأنها التجربة الإسلامية الأولى في مواجهة الفكر التكفيري المتمثل بالخوارج آنذاك.

 

 

قصة الكتاب

يقول سماحته: لهذا الكتاب قصة طويلة لا أجد مفراً من ذكرها، فقد بدأت رحلتي في الكتابة عن ظاهرة التكفير عندما نشرت بعض المقالات المختصرة في جريدة بينات الأسبوعية في بدايات العقد الأول من الألفية الثالثة، وكنت حينها مصمماً على كتابة ثلاث مقالات حول هذه الظاهرة، وإذا بالمقالات الثلاث قد تضاعفت أضعافاً لتربو على العشرين، ثم إني جمعت كل تلك المقالات بهدف طبعها في كتاب مستقل يحمل اسم (الإسلام والعنف)، وعند اطّلاع بعض الإخوة المثقفين الخليجيين على مضمون الكتاب رغبوا إليّ باختصاره وطبعه، ليُوزع على الشباب المسلم في دول الخليج وغيرها، فاستجبت لرغبتهم".

 

"الإسلام والعنف.. قراءة في ظاهرة التكفير".. وهو الاسم الثاني للكتاب طبع في بيروت والمغرب وكانت هذه المرحلة الثانية التي مر بها الكتاب والذي انتشر معها على نطاقٍ واسع، وقد اقتبس من الكثيرون واختصره البعض، وترجم إلى الفارسي وطبعت ترجمته الفارسية مرتين في إيران من قبل الآستانة الرضوية في مدينة مشهد.

 

وفي الآونة الأخيرة ومع استفحال ظاهرة التكفير بشكلٍ منقطع النظير مع أحداث العراق وسوريا، رأى سماحة الشيخ الخشن أن من الضروري إعادة تقديم الكتاب للطباعة، وأجرى عليه تعديلات مختلفة، فأضاف أبحاثاً رآها مهمةً وحذف بعض القضايا كونه قد بحثها بشكل تفصيلي في مجال آخر، وكانت هذه هي المرحلة الثالثة التي مر بها الكتاب.

 

  إذن هذا هو منشأ الفائدة من نشر هذا الكتاب الذي سيكون حسب اعتقادنا مدخلاً نحو عالم الفكر الإسلامي الرحب الذي يدعو كل علمائه بكافة مذاهبهم إلى إعمال الفكر وعصر الجهد لقراءة ما لدينا من كنز وفير وعلمٍ غزير نستطيع من خلاله أن نواجه هذه الظاهرة كي لا تزداد انتشاراً وإمعاناً في إفساد الفهم وحرف مسار التفكير نحو غياهب التكفير.

 

 

 

 

 

 

المصدر :http://wahdaislamyia.org/issues/149/lawhat/lawhat4.htm






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon