"فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
كلمات الإمام علي: طوبى للزاهدين في الدنيا الراغبين في الآخرة (2)
 
س » مولانا انا اعاني من حديث النفس حيث يدور في ذهني صور وكلام فيه إساءة وجرأة على اولياء الله، مع اني اشعر بذنب كبير وانا ملتزم واخاف المحاسبة على هذا الحديث النفسي الباطني فبماذا تنصحني؟
ج »

هذه الوساوس وأحاديث النفس معفو عنها ولا يحاسب الإنسان عليها ما دامت غير اختيارية له ولا يتعمد استحضارها وإنما تفرض نفسها عليه، لأنه كما ورد في الحديث الشريف "كل ما غلب الله عليه فهو أولى بالعذر". أجل، يجدر بالمؤمن أن يُدرّب نفسه على تجنّب مثل هذه الوساوس حتى لا تسقط حرمة الأنبياء والأولياء (ع) في نفسه، فيكون اقترانهم (ع) بالصور القبيحة وألفاظ السباب أمرًا عاديًا. ولكن السؤال هو عن الطريق الأمثل لتجنب مثل هذه الوساوس، وفيما أرى وأرجح فإن الأمر قد يختلف من حالة إلى أخرى، فبعض الناس قد يكون طريقهم الأسهل للخروج من وطأة هذه الأحاديث النفسية هو أن يستحضروا عظمة الأنبياء (ع) في أنفسهم، وأن يستحضروا قبل ذلك أن هذه النفس بما يجول فيها من معاني قبيحة وكلام نفسي سيء تجاه الأنبياء، إن هذه النفس مكشوفة أمام الله، فهو مطلع على قباحة هذه الصورة التي تفرضها هذه الوساوس، ومن المعلوم أن حضور الله في نفس الإنسان يطرد وساوس الشيطان وكل قبيح منها، والإنسان المؤمن لا يحب أن يراه الله على هذه الصورة لأنه يخجل من ذلك. في المقابل فإن شريحة أخرى من الناس لا ينفعها الطريق المتقدم، بل قد يزيد ذلك من تفاقم المشكلة لديهم، ولذا فقد يكون العلاج الأمثل بالنسبة إليهم أن لا يُبالوا بهذه الوساوس -على قباحتها- وأن يعلموا أنها أنها وساوس عابرة ولا يحاسب الله عليها، ولا ينبغي إيلاؤها كثير أهمية


 
 
  مقالات >> فكر ديني
الخطاب الإسلامي ومراعاة الزمان والمكان
الشيخ حسين الخشن



 

الخطاب الإسلامي

ومراعاة الزمان والمكان

 

 

هل يتأثر الخطاب الإسلامي بمرور الزمان وتبدّل المكان وتغيّر الظروف؟ أم أنّه خطاب ثابت في شكله وحروفه كما هو ثابت في مضمونه وعمقه وليس لتغيّر الزمان والمكان تأثير عليه؟

 

في الإجابة على ذلك نقول: أمّا تأثير الزمان والمكان على مضمون الخطاب الديني الإسلامي فقد تحدّثنا عنه في كتابنا "الشريعة تواكب الحياة" تحت عنوان: "دور الزمان والمكان في العملية الاجتهادية" وخلصنا هناك إلى أنّ لتغيّر الزمان والمكان تأثيراً بيّناً على الأحكام الشرعية، إمّا من خلال تأثيره على موضوعاتها أو متعلّقاتها أو لمساهمته في خَلْقِ فهم جديد للنصوص الدينية.

 

وأمّا تأثير تغيّر الزمان والمكان على شكل الخطاب وصياغته فهو ما نعرض له فيما يلي، وحيث عرفنا- في بحث سابق- أنّ الخطاب ليس مقدّساً في ذاته ولا هو أمر تعبّدي توقيفي، وإنّما هو مجرّد وسيلة للتواصل مع الآخر ونقل الأفكار والمعاني إليه، فلا يلزمنا الجمود على مصطلحات معينة أو التقيّد بلغة وألفاظ بعينها ولو كانت جارية على ألسنة المعصومين أو واردة في القرآن الكريم، ولذا فبإمكاننا في عملية الدعوة إلى الله الاستعانة بكلّ اللغات والاستفادة من المصطلحات والأساليب التعبيرية والبيانية المستجدة، وهذا ما جرت عليه سيرة الأنبياء والأوصياء، فإنّهم لم يأتوا بلغة جديدة بل تحادثوا مع شعوبهم باللغة الشائعة بينهم والأساليب التعبيرية المتعارفة، قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ}[إبراهيم: 4]، فوظيفة النبيّ والرسول ليست تغيير المصطلحات والألفاظ أو الإتيان بلغة جديدة، بل وظيفته هي تغيير الواقع الفاسد والمنحرف مستعيناً بلغة قومه، وبالألفاظ التي لا تحمل مضامين سلبية أو إيحاءات باطلة.

 

 

الداعية وثقافة العصر

 

وعلى ضوء ما تقدّم يكون من الضروري أن يُتقن الداعية المسلم لغة عصره ويطّلع على ثقافته ويدرس الواقع ويقرأ في كتاب الحياة بقدر ما يقرأ في المتون والحواشي ليعرف مَنْ يخاطب؟ وكيف يخاطب؟ فإنّ "العالم بزمانه لا تهجم عليه اللوابس"، كما ورد في الحديث عن الإمام الصادق (ع)[1]، ولأنّ "في التجارب علم مستأنف" كما قال أمير المؤمنين عليّ (ع)[2]، ومن الطبيعي أنّ الخطاب هو التعبير الحيّ عن ثقافة الداعية والمرآة التي تعكس ثقافته وذهنيّته، وقد قالها عليّ (ع)– فيما يُروى عنه-: "المرء مخبوء تحت لسانه"[3].

 

وبوحي ممّا تقدّم يكون من اللازم إعادة النظر- باستمرار- في لغة الخطاب الديني ودراسة مدى مواءمتها للعصر وانتمائها للحاضر، كي لا تكون مجرّد صيحة في وادٍ أو هواء في شبك لا تجد آذاناً صاغية ولا تلقى اهتماماً من أحد.

 

ولو أردنا تقييم الخطاب الديني المعاصر لوجدنا أنّه على مستوى الظاهرة لا يزال ينتمي إلى الماضي، وإن كنّا لا نُنكر وجود نماذج كثيرة مشرقة تعمل على إيصال الإسلام إلى الإنسان المعاصر من خلال دراسة ذهنيّته قبل مخاطبته، مستفيدة في الوقت عينه من كلّ الوسائل الحديثة المتاحة لها في هذا الصدد، لكن غالبية الوعّاظ والدعاة لا يزالون أسرى للخطاب الماضوي والأساليب القديمة في التبليغ، وتتردّد على ألسنتهم مصطلحات عفا عليها الزمن ولم يبقَ لها وجود سوى في المعاجم اللغوية وهَجَرَها الناس لوحشيّتها أو غرابتها وثقلها على الأسماع والألسنة.

 

 

الرسالة العملية وضرورة التحديث

 

والأمر لا يقتصر على الوعّاظ والخطباء بل يمتدّ إلى الفقهاء، فإنّ الرسالة العملية التي تُكتب لتكون مرجعاً لعامة الناس لا تزال تُكتب بلغة علميّة ومصطلحات تنتمي إلى التاريخ ولا علاقة لها بالحاضر، وهذا ما يحول دون الاستفادة العامة من الرسالة المذكورة للإنسان العادي ما لم يستعن ببعض العارفين والمختصين بفكّ رموزها ومعرفة أسرارها.

 

ويُعتبر الشهيد الصدر (رحمه الله) من أوائل الفقهاء الذين تنبّهوا لهذه الإشكالية، ولذا عمل على صياغة رسالته العملية "الفتاوى الواضحة"، بلغة تتلاءم مع تطوّر الحياة وأنماط العيش، فضلاً عن تطوير اللغة وأساليب البيان والتعبير، يقول (رحمه الله): "إنّ الرسائل العملية لم تعد بوضعها التاريخي المألوف كافية لأداء مهمتها بسبب تطوّر اللغة والحياة، وذلك لأنّ الرسالة العملية تعبّر عن أحكام شرعية لوقائع من الحياة، والأحكام الشرعية بصيغتها العامة وإن كانت ثابتة ولكن أساليب التعبير تختلف وتتطوّر من عصر إلى عصر، ووقائع الحياة تتجدّد وتتغيّر وهذا التطوّر الشامل في مناهج التعبير ووقائع الحياة يفرض وجوده على الرسائل العملية بشكل وآخر... فاللغة المستعملة تاريخياً في الرسائل العملية كانت تتّفق مع ظروف الأُمة السابقة إذ كان قرّاء الرسالة العملية مقصورين غالباً على علماء البلدان وطلبة العلوم المتفقّهين، لأنّ الكثرة الكاثرة من أبناء الأُمة لم تكن متعلّمة، وأما اليوم فقد أصبح عدد كبير من أبناء الأُمة قادراً على أن يقرأ ويفهم ما يقرأ إذا كتب بلغة عصره وفقاً لأساليب التعبير الحديث، فكان لا بدّ للمجتهد المرجع أن يضع رسالته العملية للمقلّدين وفقاً لذلك.."[4].

 

 

مشكلة المناهج

 

ومشكلة انتماء الرسالة العملية إلى الماضي تتكرّر بنفسها في كلِّ المناهج الحوزوية التي لا تزال عصيّة على التحديث والتطوير رغم الحاجة الملحّة إلى ذلك في خضم التغيّر الكامل للحياة في أنظمتها التعليميّة وأنماط العيش والسلوك ووسائل المواصلات والاتصالات، وإنَّ من المفارقات العجيبة أنّ النظام التعليمي في العالم شهد ولا يزال ثورة على مستوى المناهج الدراسية حتى أنّ جامعات العالم جعلت التخصّص في وضع البرامج وإعدادها واحدة من الفروع التخصّصية فيها، بينما نجد المناهج الدراسية في الحوزات العلمية مصابة إلى حدٍّ كبير بالشلل، فلا تزال الكتب المقرّرة للدراسة في الفقه أو النحو أو الأصول أو علم الكلام.. تعود إلى مئات السنين على الرغم من الإضافات الهامّة التي أدخلها المتأخّرون على العلوم المذكورة في العمق والشكل وفي المنهج والأسلوب، بحيث أصبحت الكتب القديمة تنفع في دراسة تاريخ هذه العلوم لا في دراسة العلوم نفسها.

 

ويُعتبر السيد محسن الأمين العاملي من أوائل الفقهاء الذين أحسّوا بهذه المشكلة ووعوها، ولذا دعا (رحمه الله) إلى ضرورة تطوير مناهج الحوزة وتغيير الكتب الدراسية المعتمدة واستبدالها بما هو أفضل، من خلال لجان علميّة يتمّ تشكيلها تحت نظر المرجعية التي تقوم بالمهمّة المذكورة[5].

 

وقد تبعه على خطى التحديث علماء كثيرون كالشيخ المظفّر والسيد الشهيد محمد باقر الصدر، والشهيد المطهّري والسيد فضل الله والشيخ شمس الدين وغيرهم، وهؤلاء العلماء وإن لم يُوَفَّقوا للتغيير الكامل فقد استطاعوا أن يخلقوا إحساساً عامّاً بضرورة التغيير والتحديث وهو ما جعل الأوساط الحوزوية على مستوى الناشئة تتقبّل إلى حدٍّ كبير بعض المحاولات التحديثيّة على مستوى المناهج والمقرّرات، ووصل الأمر أخيراً إلى تطوّر إيجابي على هذا الصعيد في الحوزة العلميّة بِقُم في إيران، حيث وضع المشرفون على الحوزة المذكورة برامج جديدة وعملوا على التجديد في المناهج والبرامج، ممّا يُعدّ خطوة غير مسبوقة نأمل لها أن تتكلّل بالنجاح.

 

 

أين تكمن المشكلة؟

 

وأعتقد أن المشكلة لا تكمن في عجز الدعاة عن تحديث لغتهم وأساليبهم التعبيرية ولا في عجز الفقهاء والعلماء عن تحديث المناهج الحوزوية، أو تطوير لغة الرسالة العملية بل المشكلة في افتقادهم إرادة التغيير وأنسهم بالمألوف ووحشتهم من الجديد على طريقة ما يقوله المتنبّي:

خُلِقتُ ألوفاً لو رجعتُ إلى الصبا            لفارقتُ شيبي موجع القلبِ باكياً

 

إنّ المشكلة تكمن في الذهنية الاستصحابية والنزعة القهقرائية التي تقدّس الماضي وتنشدّ إليه، وتتحرّك وفق مقولة "ابقِ ما كان على ما كان"، وهذه الذهنية هي التي تقف حجر عثرة بوجه كلّ نشاط أو جهد تطويري أو تنويري، وما لم يعمل المخلصون ممّن يدركون هذه المشكلة على تغيير هذه الذهنية بالتربية والتعليم في سبيل نزع قداسة الماضي بما هو ماضٍ، فلن تفلح كلّ الجهود التطويرية في الوصول إلى أهدافها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

من كتاب " العقل التكفيري .. قراءة في المنهج الإقصائي "

 

 

 

 

 

 



 [1]الكافي ج1 ص27.

[2] المصدر نفسه  ج8 ص22.

[3] نهج البلاغة ج4 ص38، وأمالي الصدوق ص532، وعيون أخبار الرضا (ع) ج1 ص58.

[4]الفتاوى الواضحة ص96.

[5]راجع رسالته حول ذلك في كتابه: معادن الجواهر ونزهة الخواطر ج1 ص44.

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon