صدر حديثاً كتاب: أبعاد الشخصية النبوية    صدر حديثاً كتاب: حاكمية القرآن    "فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
الحسين شاهدًا وشهيدًا
 
س » برایکم هل للمسیره الاربعینیه الحسینیه دور فی الوحده الاسلامی اکمالاً لموسم الحج؟
ج »

إن هذه المسيرة هي تعبيرٌ عاطفيٌ مقدّرٌ عن تفاعل الأمّة مع أبي عبد الله الحسين (ع) وولائها لنهجه وخطّه، وإنّنا ممن يعتقد بأن الارتباط بأهل البيت (ع) لا يُمكن أن ينفصل عن الواقع والحياة المُعاشة، فعندما تزحف نحو الحسين (ع) لا بدّ أن تستحضر أنّك تسير في خطّ إمامٍ رفع راية الإصلاح ولم يركن إلى الظالمين وواجه الفساد والمُفسدين، وبالتالي لن تنسجم مع  ذاتك ومع مبادئك إن كنت لا تحمل هذه الأهداف في حياتك المعاصرة، فمن يُناصر الظالمين في زماننا وعلى رأسهم (الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة والاستكبار العالمي وقوى الاستبداد)، فمن يُناصر هؤلاء لن يكون حسينيّ الهوى والهوية حتى لو مشى إلى الحسين (ع) وبكى عليه. إن للمسيرة إلى الحسين (ع) وظيفة إيمانية عقيدية ولها وظيفة ثورية سلوكية، وعلينا أن نأخذ الحسين (ع) بكلّه لا أن نأخذه مُجزءًا، ونؤمن ببعض ما أتى به ونكفر بالبعض الآخر.


 
س » ماهو رایکم عن مکانه زیاره الحسین ع فی حل الخلافات الاسلامیه و تجاوز الازمات المنطقه خاصه عبر استلهام قوات المقاومه عن مکتب عاشوراء؟
ج »

إن لزيارة المراقد والمقامات الدينية أكثر من وظيفة، منها الوظيفة الروحية، حيث يسير الإنسان الزائر في رحلة إلى الله تعالى يُعمّق فيها إيمانه لأن هذه المقامات هي من بيوت الله التي تفتح قلب المؤمن على الله وتجعله قريبًا منه (جل وعلا). ومنها الوظيفة السلوكية، فإن الزائر لا بد أن يستلهم تعاليم المزور ويقتبس هديه ويقتفي أثره. ومنها الوظيفة الرسالية، حيث إن على الزائر أن يستحضر الأهداف الكبرى التي تحرّك الإمام الحسين(ع) في سبيل إرسائها، ومن جملة هذه الأهداف: السعي إلى جمع المسلمين على كلمةٍ سواء، ألا وهي كلمة العدل ونبذ الظلم والفساد، إن أهم ما يجب أن يجمع المسلمين اليوم هو هذا الشعار وهذا العنوان، فالمسلمون على اختلاف مذاهبهم يعانون من سياسات الإفقار والتجويع ومن الحُكّام الفاسدين والظلمة، إن القهر والفقر والاستضعاف والظلم، إن ذلك كله لا يعرف دينًا ولا يميّز بين سنيّ أو شيعيّ، فعلى كلّ شيعيّ أن يعلم أن عدوه ليس السنيّ، وكذلك على السنيّ أن يعلم أن عدوه ليس الشيعي، إن عدو الطرفين في هذا الزمن هو كل ظالم وفاسد، وكل من يعمل على قهر الشعور واضطهادها وسلب خيراتها وتقديمها هدية للمستكبر الأمريكي أو للمحتل الصهيوني.


 
 
  مقالات >> اجتماعية
العدل بين الأولاد
الشيخ حسين الخشن



يمثّل العدل القيمة الكبيرة والعنوان الأساسي الذي يلخّص كل تطلّعات الأنبياء وأهداف الرسالات، وهو المبدأ الذي يؤكّد هدفية الحياة ومعناها، ويوضّح سرّ القيامة وفلسفة يوم الحساب، وهو القانون الذي أراد الله له أن يحكم المجتمع في كل علاقاته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.. بما يكفل

تحقيق الأمن والاستقرار وإعطاء كلّ ذي حقٍّ حقّه، ولذا فإنّ قانون العدل قانون مطرد لا يقبل الاستثناء، لأنّه يستمد حسنه من العقل، وأحكام العقل لا تقبل التخصيص والتقييد.

 

 

العدل بين الأبناء

 

ومن المساحات أو المجالات التي يرى العقل ضرورة أن يحكمها قانون العدل: المجال التربوي سواء في نطاق المدرسة أو الأسرة، وتحديداً في مجال علاقة الآباء بالأبناء، فاللازم على الآباء والأمهات أن لا يحيدوا عن خطّ العدل في تربية أبنائهم، ولا يفاضلوا بينهم، لأنّ المُفاضلة بغير وجه حق

تعبّر عن سوء التربية وتسهم في زرع الأحقاد والعداوات بين الأخوة، ولذا جاء الأمر النبوي الإرشادي بضرورة مراعاة العدل بين الأبناء، مقروناً بالأمر بالتقوى، باعتبار أنّ هذا المعنى لا يقف عنده إلاّ المتّقون ولا يوفّق له إلاَّ من شرح الله صدره للهداية وأمدَّه بالبصرة النافذة، قال (ص) ــ فيما

روي عنه: "إتّقوا الله واعدلوا بين أولادكم"(1).

 

وتنصّ بعض الروايات على أنّ العدل بين الأبناء هو حق من حقوقهم على الآباء والأولياء، ففي الحديث المروي عنه (ص): "إنّ لهم عليك من الحقّ أن تعدل بينهم، كما أنّ لك من الحقّ أن يبرّوك"(2).

 

ثمّ إنّ العدل بين الأبناء لا بدَّ أن يتحرّك على مختلف المستويات المادية والمعنوية ودونما فرق بين جنس الولد أو لونه، وفيما يلي نشير إلى بعض هذه المجالات.

 

 

1 ــ العدل على المستوى المادي

 

إنّ المطلوب والمفترض بالآباء أن يعدلوا بين أبنائهم في النفقة، لجهة المأكل والمشرب والملبس والمسكن والعلاج، فلا يحقّ لهم أن يفاضلوا بين ولدٍ وآخر بغير حق، لاسيّما بين الذكور  والإناث، كما يفعله الكثيرون ممّن لا تزال العقلية الجاهلية الذكورية تتحكَّم بهم، فيهتمون بالذكر أكثر من الأنثى

ويوفِّرون له كلّ متطلّباته دونها، إنّ هذا السلوك والتصرّف قبيح عقلاً ومذموم شرعاً، ويعبّر عن واقع مختلف، وقد روي في الحديث عن ابن عباس قال: قال رسول الله (ص): "ساووا بين أولادكم في العطيّة فلو كنت مفضَّلاً أحداً لفضّلت النساء"(3)، إنّ الأب الذي يتحلّى بالوعي والحكمة لا

يفاضل بين أبنائه في الهدايا والعطايا، وكذا الأم الحكيمة، حرصاً على نقاء العلاقة بين الأبناء وكسب مودّتهم، قال (ص) ــ فيما روي عنه: ــ "أعدلوا بين أولادكم في النِّحل (جمع نحلة وهي الهدية) كما تحبُّون أن يعدلوا بينكم في البِّر  واللطف"(4).

 

وإرشاداً منه إلى أهمية المساواة بين الأبناء فقد رفض النبيّ (ص) أن يشهد على وثيقة أو وصية لا تراعي مبدأ العدالة، ففي الخبر عن النعمان بن بشير قال: سَأَلَتْ أمي أبي بعض الموهبة لي فأخذ أبي بيدي، وأنا غلام، فأتى رسول الله (ص)، فقال: يا رسول الله إنّ أم هذا ابنة رواحة طلبت مني

بعض الموهبة، وقد أعجبها أن أشهدك على ذلك، قال (ص): يا بشير ألكَ ابن غير هذا؟ قال: نعم، قال: فوهبت له ما وهبت لهذا؟ قال: لا، قال (ص): فلا تشهدني إذاً، فإنّي لا أشهد على جور"(5).

 

 

2 ــ العدل على المستوى العاطفي

 

ربّما كان العدل على المستوى العاطفي أبلغ أثراً وفعالية من العدل على الصعيد المادي، لما له من إسهام مباشر في خلق مناخات الثقة بين الأخوة، الأمر الذي يحتّم على الوالدين أن يوزّعا عاطفتهما على الأبناء بشكلٍ مساوٍ.

 

ولكن لا بدَّ أن يُعلم أنّنا لا نقصد بالعدالة على المستوى العاطفي المساواة بين الأبناء في الميل القلبي الباطني، فهذا أمر ربّما كان خارجاً عن القدرة في الأعمّ الأغلب، لأنّ الإنسان قد لا يملك أمر عاطفته في المطلق، فيميل قلبياً إلى أحد أبنائه بشكل لا إرادي أكثر ممّا يميل إلى البقيّة، تماماً كما هو

ميل الرجل عاطفياً إلى إحدى زوجتيه مثلاً، ولذا فإنّ العدل القلبي بين الأبناء ليس مطلوباً، كما أنّه ليس مطلوباً بين الزوجتين، وقد أشار الله إلى عدم قدرة الإنسان على التحكُّم بعواطفه فقال: {وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ} [النساء:129]

وإنّما المطلوب هو العدل في إظهار المشاعر وإبراز الميل القلبي، فربّما يحتلّ أحد الأبناء مكانة خاصة في قلب الأب أو الأم، وهذا أمرٌ لا حرج فيه، بيد أن مقتضى الحكمة أن لا يظهرا هذا الميل فينحازا إلى هذا الطفل دون ذاك، سواءً في القبلة أو الملاعبة أو النظرة، ففي الحديث عن رسول الله

(ص): "إنّ الله تعالى يحبّ أن تعدلوا بين أولادكم حتى في القُبَلْ"(6)، وفي رواية أخرى: "نظر رسول الله (ص) إلى رجل له إبنان فقبَّل أحدهما وترك الآخر، فقال له النبيّ (ص): فهلاّ واسيت بينهما"(7).

 

 

إنَّ القبلة التي يطبعها الأب أو الأم على وجنة ابنه ــ في الوقت الذي ينظر ابنه الآخر إليه نظرة غيرة وحسد ــ قد تشعل فتيل العداوة بين الأخوة وتزرع الأحقاد فيما بينهم، ولذا فالأجدر به تقبيل الاثنين أو ترك تقبيلهما معاً، نعم قد تقتضي الحكمة ــ أحياناً ــ أن يظهر الأب أو الأم الاهتمام بأحد الأبناء

في محاولة لتخفيف غلواء الغيرة والحسد التي يحملها اتّجاه أخوته وبذلك يحميهم من محاولات شرّه وكيده، وهذا ما ورد في الخبر عن الإمام الصادق (ع) قال: قال والدي (ع): والله إنّي لأصانع بعض وُلدي وأجلسه على فخذي وأُكْثِرُ له من المحبّة وأُكْثِرُ له من الشكر وإنّ الحق لغيره من ولدي،

ولكن محافظة عليه منه ومن غيره، لئلا يصنعوا به ما فُعل بيوسف وأخوته، وما أنزل الله سورة يوسف إلاّ أمثالاً، لكي لا يحسد بعضنا بعضاً كما حسد يوسفَ أخوتُه"(8).

 

 

3 ــ العدل في الثواب والعقاب

 

وهكذا لا بدَّ أن تمتد المساواة والعدالة بين الأبناء إلى المجال التربوي والتأديبي، فيوازن ويساوي الأب أو المربّي بين الأطفال في المدح والثناء، أو في المؤاخذة والعقاب، فإذا أدّى الأبناء عملاً جيداً يستحقون عليه الثناء والإثابة فلا بدَّ من الثناء على الجميع، وإذا ارتكبوا خطأ يستوجب التأنيب،

فليؤنِّب الجميع، وأمّا إذا أحسن البعض وأساء البعض الآخر فلا بدّ من المفاضلة بينهم وإعطاء كلّ ذي حقٍّ حقّه، ولا يجوز والحال هذه المساواة بين الفريقين، بل إنّه لظلم بيِّنٌ أن يُعاقب الجميع أو يؤنّبهم على خطأ لم يرتكبوه وإنّما ارتكبه بعضهم، قال تعالى: {وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى}

[الأنعام:164].

 

 

5 ــ المعلّم والعدل مع الطلاّب

 

وكما يطلب الإسلام من الأبوين أن يسيرا على أساس العدل في تعاملهما مع الأبناء، فإنّه يطلب أيضاً من المعلّم والمربّي أن يجعل العدل منهاجه في تعامله مع التلامذة، وإذا كان العدل يعني وضع الأمور في مواضعها وإعطاء كلّ ذي حقٍّ حقّه، فإنّ ذلك يفرض على المعلّم (الموظّف أو المستأجر

للتعليم) أن يساوي بين طلاّبه في الشرح والتفهيم ولو على مستوى النظرة والابتسامة، فلا يهتم بطالب على حساب الآخرين حتى لو كان هذا الطالب من أقربائه أو تربطه به علاقة معيّنة، كما أنّ عليه أن يعدل بينهم في التقييم والتقدير، فلو أنّه منح طالباً معيّناً علامة لا يستحقها لكونه قريبه أو ابن

صديقه أو ليظهر لزملائه من الأساتذة ولإدارة المدرسة أنّ طلاّبه مجدّون، أو أنقص طالباً آخر علامة يستحقّها لعصبية أو لغير ذلك من الأسباب، فإنّه بذلك كلّه يخرج عن خطّ العدالة والاستقامة ويرتكب خيانة يستحق عليها العقاب والمؤاخذة في محكمة العدل الإلهي التي لا تغادر صغيرة ولا

كبيرة، وقد ورد في الخبر عن أمير المؤمنين (ع): "ألقى صبيان الكتَّاب ألواحهم بين يديه ليخيِّر (أي ليحكم بينهم ويحدِّد الأكفأ) فقال (ع): أما إنّها حكومة والجور فيها كالجور في الحكم"(9).

 

من كتاب "حقوق الطفل في الإسلام"

تم النشر على المرقع في 9-6-2015

 

 



(1) حديث معروف ومروي في العديد من المصادر الإسلامية، راجع على سبيل المثال: مكارم الأخلاق؛ ص:220، وكنزل العمال: 16/445.

(2) مسند أحمد: 4/270.

(3) كنز العمال: 16/444.

(4) السنن الكبرى: 6/178.

(5) سنن النسائي: 6/26.

(6) كنز العمال: 6/445.

(7) مَن لا يحضره الفقيه: 3/483.

(8) تفسير العياشي: 2/166.

(9) الكافي: 7/268.

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon