كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    دور العاطفة في إحياء عاشوراء بين السلب والإيجاب    المقامات مصدر للتعبئة الروحية والثقافية    قراءة في كتاب: وهل الدين إلا الحب؟    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    لوكالة "بيت المقدس": فلسطين كانت وستبقى    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
المشاورة
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  لقاءات >> مقابلات
لوكالة "بيت المقدس": فلسطين كانت وستبقى



السؤال الأول: کیف تقیم دور الامام خمینی و الامام خامنه ای فی عدم تهمیش و عدم نسیان القضیة الفلسطینیة علی ساحة الاسلامی و العربی؟ برأیکم هل نسیت القضیة الفلسطینیة خلال تطورات و الأزمات الراهنة فی المنطقة؟

الجواب: مع الأسف، فإنّ فلسطين ليست من اهتمامات الأنظمة العربية والإسلامية، بل لا نبالغ إن قلنا إنها أصبحت تشكل همًا عليهم، ويسعون إلى التحرر منها بدل تحريرها. ومن هنا، يكون من واجبنا جميعًا أن نُبقي فلسطين حيةً، ليس في الوجدان فحسب بل في الميدان والإعلام وفي الثقافة والسياسة، لتكون قبلتنا في العمل الجهادي بشتى مستوياته. وهذا ما سعى إليه الإمام الخميني (رض) وكذلك السيد الخامنائي(حفظه المولى) عندما أكدا على محورية فلسطين، ودعَوَا إلى ضرورة تضافر جهود جميع المسلمين في سبيل إنقاذ فلسطين من براثن الاحتلال.

 

السؤال الثاني: ما هو تعلیقکم عن تطبیع العلاقات بین الأنظمة العربیة مع الکیان الصهیونی و کیف تعلق تسابق بعض الاعراب فی هذا المجال؟

الجواب: من الطبيعي أنّ أيّ شكل من أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي هو عمل مرفوض ومُدان، ويُعد خيانة لقضايا الأمة، أكان تطبيعًا ديبلوماسيًا أو سياسيًا أو اقتصاديًا أو ثقافيًا أو غير ذلك من أشكال التطبيع، وعلينا أن نفضح هؤلاء الذين يستغلون الظروف الحالية في الأمة لتمرير عملية التطبيع بدون ضوضاء كثيرة. والأمل هنا معقود على الشعوب والمؤسسات الأهلية بأن تبقى يقظة وحية ولا تسمح لعملية استسهال التطبيع أن تمر مرور الكرام.

 

السؤال الثالث: ما هو رأیکم حول جعل إیران کعدو من قبل البعض الأنظمة العربیة بدل الصهاینه؟ کیف تعلق ایران فوبیا؟

الجواب: إنّ محاولة حرف بوصلة الصراع عن وجهتها الأساسية وهي الصراع مع الكيان الصهيوني وخلق أعداء وهميين مثل الجمهورية الإسلامية الإيرانية أو إدخال الأمة في أتون صراع مذهبي ليصبح العدو لدى السنة هو الشيعة، ويصبح العدو لدى الشيعة هو السنة، إنّ ذلك كله هو محاولات شيطانية آثمة تكيد لهذه الأمة ولا تريد لها خيرًا. وعلينا اليقظة في هذا المجال وأن لا نعطي هؤلاء مادة فتنوية يستغلونها في لعبتهم القذرة من خلال الأصوات النشاز هنا أو هناك.

 

 السؤال الرابع: کیف تقیم العلاقة بین داعش و الأمریکا و الأنظمة العربیة؟ هل یعمل داعش لصالح اسرائیل فی المنطقة؟

الجواب: إنّ الفكر التكفيري والإرهاب الصهيوني هما وجهان لعملة واحدة، فكلاهما يؤديان إلى نتيجة واحدة ألا وهي إضعاف الأمة وإسقاط ما تبقى من نقاط قوتها. ويزيد الفكر التكفيري على ذلك بسيئة إضافية ألا وهي عمله من حيث يشعر أو لا يشعر على تشويه صورة الإسلام وشيطنة شخصية المسلم، ليغدو الإنسان المسلم فزاعة لدى الشعوب ويخيف الآخرين بشكله وكلامه فضلًا عن سلوكه وأفعاله.

 

السؤال الخامس: ماهو رأیکم حول حضور الجماهیر و الشعوب المسلم فی المسیرة لیوم القدس العالمی علی ضغط علی الکیان الصهیونی و انقاذ الفلسطینیین؟

الجواب: إن كل ما يُبقي فلسطين وقضية المسجد الأقصى حية في النفوس هو أمر مطلوب، ولذا يكون إحياء يوم القدس العالمي عملًا ضروريًا. والأهم في الإحياء أن ينخرط كل المسلمين على اختلاف مذاهبهم في هذه العملية وأن يقفوا صفًا واحدًا إلى جانب بعضهم البعض ليوصلوا رسالة للصهيانة ولكل أعداء الأمة وفحواها: أنّ عليكم أن تظلوا تعيشون القلق، فلسطين كانت وسوف تبقى أرضًا إسلامية ولن نقبل بالاحتلال ولن نتعايش مع نتائج الاحتلال مهما كانت الضغوط والتحديات.

 

نُشر على الموقع في 22-6-2017 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon