صدر حديثاً كتاب: أبعاد الشخصية النبوية    صدر حديثاً كتاب: حاكمية القرآن    "فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
الحسين شاهدًا وشهيدًا
 
س » برایکم هل للمسیره الاربعینیه الحسینیه دور فی الوحده الاسلامی اکمالاً لموسم الحج؟
ج »

إن هذه المسيرة هي تعبيرٌ عاطفيٌ مقدّرٌ عن تفاعل الأمّة مع أبي عبد الله الحسين (ع) وولائها لنهجه وخطّه، وإنّنا ممن يعتقد بأن الارتباط بأهل البيت (ع) لا يُمكن أن ينفصل عن الواقع والحياة المُعاشة، فعندما تزحف نحو الحسين (ع) لا بدّ أن تستحضر أنّك تسير في خطّ إمامٍ رفع راية الإصلاح ولم يركن إلى الظالمين وواجه الفساد والمُفسدين، وبالتالي لن تنسجم مع  ذاتك ومع مبادئك إن كنت لا تحمل هذه الأهداف في حياتك المعاصرة، فمن يُناصر الظالمين في زماننا وعلى رأسهم (الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة والاستكبار العالمي وقوى الاستبداد)، فمن يُناصر هؤلاء لن يكون حسينيّ الهوى والهوية حتى لو مشى إلى الحسين (ع) وبكى عليه. إن للمسيرة إلى الحسين (ع) وظيفة إيمانية عقيدية ولها وظيفة ثورية سلوكية، وعلينا أن نأخذ الحسين (ع) بكلّه لا أن نأخذه مُجزءًا، ونؤمن ببعض ما أتى به ونكفر بالبعض الآخر.


 
س » ماهو رایکم عن مکانه زیاره الحسین ع فی حل الخلافات الاسلامیه و تجاوز الازمات المنطقه خاصه عبر استلهام قوات المقاومه عن مکتب عاشوراء؟
ج »

إن لزيارة المراقد والمقامات الدينية أكثر من وظيفة، منها الوظيفة الروحية، حيث يسير الإنسان الزائر في رحلة إلى الله تعالى يُعمّق فيها إيمانه لأن هذه المقامات هي من بيوت الله التي تفتح قلب المؤمن على الله وتجعله قريبًا منه (جل وعلا). ومنها الوظيفة السلوكية، فإن الزائر لا بد أن يستلهم تعاليم المزور ويقتبس هديه ويقتفي أثره. ومنها الوظيفة الرسالية، حيث إن على الزائر أن يستحضر الأهداف الكبرى التي تحرّك الإمام الحسين(ع) في سبيل إرسائها، ومن جملة هذه الأهداف: السعي إلى جمع المسلمين على كلمةٍ سواء، ألا وهي كلمة العدل ونبذ الظلم والفساد، إن أهم ما يجب أن يجمع المسلمين اليوم هو هذا الشعار وهذا العنوان، فالمسلمون على اختلاف مذاهبهم يعانون من سياسات الإفقار والتجويع ومن الحُكّام الفاسدين والظلمة، إن القهر والفقر والاستضعاف والظلم، إن ذلك كله لا يعرف دينًا ولا يميّز بين سنيّ أو شيعيّ، فعلى كلّ شيعيّ أن يعلم أن عدوه ليس السنيّ، وكذلك على السنيّ أن يعلم أن عدوه ليس الشيعي، إن عدو الطرفين في هذا الزمن هو كل ظالم وفاسد، وكل من يعمل على قهر الشعور واضطهادها وسلب خيراتها وتقديمها هدية للمستكبر الأمريكي أو للمحتل الصهيوني.


 
 
  مقالات >> اجتماعية
وهب الاعضاء
الشيخ حسين الخشن



 

هناك مبدأ انساني أقرته مختلف الشرائع السماوية والوضعية وهو مبدأ تكريم الإنسان مع قطع النظر عن لونه أو عرقه أو دينه (ولقد كرّمنا بني آدم) وانطلاقاً من مبدأ التكريم هذا رأى الإسلام أن للإنسان حرمة عالية وقيمة غالية، اعتبر معها الاعتداء على فرد من افراده بمثابة اعتداء على الانسانية جمعاء كما ان إنقاذه بمثابة إنقاذ للبشرية جمعاء (من قتل نفسا بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا) ولما كان للنفس الإنسانية هذه الحرمة، كان من الطبيعي أن يشجع اٌسلام كل جهد علمي يصب في خدمة الإنسان ويخفف المعاناة والعذابات عنه. لأن الذي خلق الداء خلق الدواء، ولهذا نعتقد أن باب العلم مفتوح على مصراعيه أمام حركة البحث العلمي، وليس هناك من قيد على هذه الحركة إلا قيد أخلاقي واحد وهو أن يكون البحث هادفاً لا عابثاً.

 

وباتضاح هذا نقول إن هبة الأعضاء من وجهة النظر التي نتبناها هي على شكلين:

 

• أن يوصي الإنسان بهبة أعضائه بعد موته ولو دماغياً، وهذه الهبة مشروعة بل تدخل تحت عنوان الصدقة الجارية في المفهوم الإسلامي.

 

• أن يهب بعض أعضائه في حال حياته، وهذه الهبة جائزة شرط أن لا يؤدي اقتطاع العضو الموهوب الى خطر على حياة الواهب وان يكون في هذه الهبة إنقاذ لنفس بشرية من الهلاك وهذه الهبة تعتبر نوعاً من الإيثار المحبب عقلاً وشرعاً وأخلاقاً.

 

هذا ولكننا ندعو الى حراسة عملية "الوهب" بمجموعة من القوانين التي تحول دون استغلالها تجارياً، كي لا نقع أسرى في سوق نخاسة من نوع جديد يتاجر أربابه بأعضاء الإنسان بعد ان تخلصت البشرية من سوق النخاسة القديم الذي كان أربابه يتاجرون بالإنسان نفسه.





 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon