"فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
كلمات الإمام علي: طوبى للزاهدين في الدنيا الراغبين في الآخرة (2)
 
س » مولانا انا اعاني من حديث النفس حيث يدور في ذهني صور وكلام فيه إساءة وجرأة على اولياء الله، مع اني اشعر بذنب كبير وانا ملتزم واخاف المحاسبة على هذا الحديث النفسي الباطني فبماذا تنصحني؟
ج »

هذه الوساوس وأحاديث النفس معفو عنها ولا يحاسب الإنسان عليها ما دامت غير اختيارية له ولا يتعمد استحضارها وإنما تفرض نفسها عليه، لأنه كما ورد في الحديث الشريف "كل ما غلب الله عليه فهو أولى بالعذر". أجل، يجدر بالمؤمن أن يُدرّب نفسه على تجنّب مثل هذه الوساوس حتى لا تسقط حرمة الأنبياء والأولياء (ع) في نفسه، فيكون اقترانهم (ع) بالصور القبيحة وألفاظ السباب أمرًا عاديًا. ولكن السؤال هو عن الطريق الأمثل لتجنب مثل هذه الوساوس، وفيما أرى وأرجح فإن الأمر قد يختلف من حالة إلى أخرى، فبعض الناس قد يكون طريقهم الأسهل للخروج من وطأة هذه الأحاديث النفسية هو أن يستحضروا عظمة الأنبياء (ع) في أنفسهم، وأن يستحضروا قبل ذلك أن هذه النفس بما يجول فيها من معاني قبيحة وكلام نفسي سيء تجاه الأنبياء، إن هذه النفس مكشوفة أمام الله، فهو مطلع على قباحة هذه الصورة التي تفرضها هذه الوساوس، ومن المعلوم أن حضور الله في نفس الإنسان يطرد وساوس الشيطان وكل قبيح منها، والإنسان المؤمن لا يحب أن يراه الله على هذه الصورة لأنه يخجل من ذلك. في المقابل فإن شريحة أخرى من الناس لا ينفعها الطريق المتقدم، بل قد يزيد ذلك من تفاقم المشكلة لديهم، ولذا فقد يكون العلاج الأمثل بالنسبة إليهم أن لا يُبالوا بهذه الوساوس -على قباحتها- وأن يعلموا أنها أنها وساوس عابرة ولا يحاسب الله عليها، ولا ينبغي إيلاؤها كثير أهمية


 
 
  مقالات >> متنوعة
مقامات لم يثبت اعتبارها (2) : مقام أبي لؤلؤة
الشيخ حسين الخشن



 

أبو لؤلؤة واسمه فيروز، وهو غلام المغيرة بن شعبة، كان من سبي نهاوند، أَسَرَتهُ الروم ثمّ أسره المسلمون منهم، وهو الذي قتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب، وطَعَنَ معه ثلاثة عشر رجلاً، فرمى عليه أحد المسلمين ثوباً وبرك عليه، فلما رأى أنّه لا

يتحرّك كشف عنه، فإذا به قد وجأ نفسه وانتحر[1]، وعن سبب قتله للخليفة روي أنّ أبا لؤلؤة قال لعمر: "ألا تكلّم مولاي- يقصد المغيرة-  يضع عني من خراجي؟ قال: كم خراجك؟ قال: دينار، قال: ما أرى أن أفعل، وإنّك لعامل محسن، وما هذا

بكثير، ثمَّ قال له عمر: ألا تعمل لي رحى؟ قال: بلى، فلما ولّى، قال أبو لؤلؤة: لأعملنَّ لك رحى يُتَحدَّثُ بها ما بين المشرق والمغرب.."[2]، وكان يقصد بذلك تدبير حيلة لقتله.

 

وقد ثار في الآونة الأخيرة لغطٌ كبيرٌ وواسع حول مقام أبي لؤلؤة الموجود في كاشان بإيران، وزعم بعضهم أنّ الشيعة يبجّلون هذا الرجل ويقدّسونه ويقصدون قبره للزيارة، ويسمّونه "بابا شجاع الدين"[3]، وتعليقاً على هذه الأحاديث، فإنّنا نسجّل

بعض الملاحظات أو الوقفات:

 

أولاً: ليس في النصوص الحديثية أو المصادر التاريخية أو غيرها ما يؤكد إسلام أبي لؤلؤة، فضلاً عن كونه صاحب مكانة دينيّة مرموقة، بل في بعض الكلمات أنّه كان نصرانيّاً، وعن بعضهم كان مجوسياً[4]،  ومحاولة بعضهم إثبات إسلامه أو

تشيّعه لا تصحّ، فضلاً عن أن يُدَّعى أنّه من أكابر المسلمين وخيار الشيعة[5]، وكيف يكون من خيار الشيعة ولم يُذكر له موقف يدلّ على تشيّعه، ولم يمدحه إمام من الأئمّة(ع)، أو عالم من علماء الشيعة! وهذه كتب الرجال بين يديك لا تجد فيها

عيناً ولا أثراً عن مدح أبي لؤلؤة، بل إنَّ قصة انتحاره– لو صحّت– تشهد بسوء عاقبته.

 

وأمّا ما تلوكه بعض الألسن من أنّ "أبا لؤلؤة" هو "أبو الشيعة" فهو كلام سخيف ولا مبرّر له سوى العصبية المذهبية المقيتة، والأب الروحي الحقيقي للشيعة هو رسول الله(ص) ومِن بعده أمير المؤمنين(ع)، طبقاً لما جاء في الحديث عن رسول الله

(ص): "أنا وعلي أَبَوا هذه الأمّة"[6].

 

ثانياً: ثم لو صحّت فرضيّة أنّ أبا لؤلؤة قد مات منتحراً في المدينة، فمن الطبيعي أن يكون  قد دُفن في بعض مقابر المدينة المنورة، فمن الذي أخذ جثمانه إلى كاشان ليُدفن هناك؟! كما أنّنا لم نجد في شيء من المصادر ما يدلّ على أنَّ جثمانه أو رفاته

قد نقلت من "المدينة" إلى "إيران"، وإنّنا نرجّح أنّ الرجل مات في المدينة منتحراً، لأنّه لو لم تصحَّ فرضية انتحاره المذكورة في المصادر، فلك أن تسأل أين ذهب الرجل، وهو المطلوب للقصاص لقتله الخليفة؟ ولو أنّه قد هرب لأرسلت السلطة في

المدينة خلفه ولبَحَثَ عنه أولياء الدم، ولا سيّما "عبد الله بن عمر" الذي اندفع إلى قتل "الهرمزان"، انتقاماً لقتل والده، ولكنّنا لم نجد في شيء من المصادر ما يدلّ على فراره من "المدينة" أو تعقّب بعض الناس له بعد قتله لعمر بن الخطاب، فضلاً عن

هربه ولجوئه إلى "كاشان" وموته هناك، فإنّ هذا الأمر لو كان لَبَان واشتهر.  

 

ثالثاً: وعلى فرض حصول ذلك، أعني هربه إلى كاشان وموته هناك، فلا مبرِّر لبناء ضريح له أو تشييد مقام على قبره، لا لإنّه لم يثبت لنا إسلامه ولا مكانته الدينيّة فحسب، بل لأنّ بناء ضريح له يثير الضغائن بين المسلمين، ولعلَّه لذلك أمر سماحة

قائد الثورة الإسلامية الإيرانية السيد الخامنئي حفظه الله بسدّ هذا المقام وعزله، مقدمةً لهدمه، على ما أخبرنا بعض العلماء المقرّبين منه.

 

​من كتاب "في بناء المقامات الدينية: المشروعية-الأهداف-الضوابط"

نُشر على الموقع في 23-5-2018



[1]أنظر، أسد الغابة، ج4 ص76، البداية والنهاية ج7 ص127.

[2]الاستيعاب ج3 ص1145

[3] الموسوعة الميسّرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة، مجموعة من العلماء، الندوة العالمية للشباب الإسلامي، السعودية- الرياض، ص191.

[4]الاستيعاب لابن عبد البر ج3 ص1155، ونقل عن عمر أنّه قال : "الحمد لله الذي لم يجعل منيتي بيد رجل سجد لله سجدة واحدة " .

[5]أنظر: رياض العلماء ج5 ص507، وج4 ص384 .

[6] عيون أخبار الرضا(ع) ج1 ص91.

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon