صدر حديثاً كتاب: أبعاد الشخصية النبوية    صدر حديثاً كتاب: حاكمية القرآن    "فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
الحسين شاهدًا وشهيدًا
 
س » برایکم هل للمسیره الاربعینیه الحسینیه دور فی الوحده الاسلامی اکمالاً لموسم الحج؟
ج »

إن هذه المسيرة هي تعبيرٌ عاطفيٌ مقدّرٌ عن تفاعل الأمّة مع أبي عبد الله الحسين (ع) وولائها لنهجه وخطّه، وإنّنا ممن يعتقد بأن الارتباط بأهل البيت (ع) لا يُمكن أن ينفصل عن الواقع والحياة المُعاشة، فعندما تزحف نحو الحسين (ع) لا بدّ أن تستحضر أنّك تسير في خطّ إمامٍ رفع راية الإصلاح ولم يركن إلى الظالمين وواجه الفساد والمُفسدين، وبالتالي لن تنسجم مع  ذاتك ومع مبادئك إن كنت لا تحمل هذه الأهداف في حياتك المعاصرة، فمن يُناصر الظالمين في زماننا وعلى رأسهم (الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة والاستكبار العالمي وقوى الاستبداد)، فمن يُناصر هؤلاء لن يكون حسينيّ الهوى والهوية حتى لو مشى إلى الحسين (ع) وبكى عليه. إن للمسيرة إلى الحسين (ع) وظيفة إيمانية عقيدية ولها وظيفة ثورية سلوكية، وعلينا أن نأخذ الحسين (ع) بكلّه لا أن نأخذه مُجزءًا، ونؤمن ببعض ما أتى به ونكفر بالبعض الآخر.


 
س » ماهو رایکم عن مکانه زیاره الحسین ع فی حل الخلافات الاسلامیه و تجاوز الازمات المنطقه خاصه عبر استلهام قوات المقاومه عن مکتب عاشوراء؟
ج »

إن لزيارة المراقد والمقامات الدينية أكثر من وظيفة، منها الوظيفة الروحية، حيث يسير الإنسان الزائر في رحلة إلى الله تعالى يُعمّق فيها إيمانه لأن هذه المقامات هي من بيوت الله التي تفتح قلب المؤمن على الله وتجعله قريبًا منه (جل وعلا). ومنها الوظيفة السلوكية، فإن الزائر لا بد أن يستلهم تعاليم المزور ويقتبس هديه ويقتفي أثره. ومنها الوظيفة الرسالية، حيث إن على الزائر أن يستحضر الأهداف الكبرى التي تحرّك الإمام الحسين(ع) في سبيل إرسائها، ومن جملة هذه الأهداف: السعي إلى جمع المسلمين على كلمةٍ سواء، ألا وهي كلمة العدل ونبذ الظلم والفساد، إن أهم ما يجب أن يجمع المسلمين اليوم هو هذا الشعار وهذا العنوان، فالمسلمون على اختلاف مذاهبهم يعانون من سياسات الإفقار والتجويع ومن الحُكّام الفاسدين والظلمة، إن القهر والفقر والاستضعاف والظلم، إن ذلك كله لا يعرف دينًا ولا يميّز بين سنيّ أو شيعيّ، فعلى كلّ شيعيّ أن يعلم أن عدوه ليس السنيّ، وكذلك على السنيّ أن يعلم أن عدوه ليس الشيعي، إن عدو الطرفين في هذا الزمن هو كل ظالم وفاسد، وكل من يعمل على قهر الشعور واضطهادها وسلب خيراتها وتقديمها هدية للمستكبر الأمريكي أو للمحتل الصهيوني.


 
 
  مقالات >> متنوعة
وفاة الدكتور يوسف مروة



بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
{إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ}


رحل عنا في هذه الأيام علم بارز يُعدّ بحق مصداقًا للآية المباركة {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ}، ألا وهو الدكتور يوسف مروة، الاسم الكبير في سماء العلم والمعرفة، فهو العالم الفيزيائي والخبير الفلكي الذي قضى عمره في خدمة المعرفة والعلم والإنسان.

تعود معرفتي بالدكتور مروة إلى ثمانينات القرن الميلادي المنصرم من خلال مطالعتي لكتابه "العلوم الطبيعية في القرآن"، والذي قدم له العلامة السيد موسى الصدر في سنة 1968م، ثم توثقت معرفتي بالرجل، دون أن ألتقيه، من خلال أنه كان معتمدًا عند سيدنا الراحل المرجع السيد محمد حسين فضل الله، فقد كان السيد (ره) يأخذ رأي الدكتور مروة بعين الاعتبار عند افتائه ببداية الشهور الفلكية.

وكانت معرفتي الشخصية بالرجل عند لقائي به في زيارتي إلى كندا في العام 2007م، وقد زاد إعجابي بالرجل، ولاحظت أنّ يوسف مروة يمتلك - بالإضافة إلى الجدارة العلمية التخصصية - خُلقًا رفيعًا وحسًا إنسانيًا مرهفًا، وهو في سلوكه يجسّد تواضع العلماء وسمات الصالحين والأتقياء، ولا أنسى أنه قد منحني الكثير من وقته، ليُعرّفني على تاريخ ذاك البلد "كندا" وبالتحديد مدينة "تورونتو" ومعالمها، حتى أنه تجشم عناء الذهاب إلى محطة القطار ليودّعني هناك حيث كان آخر لقاء جمعني به.

وقد لاحظت أنّه كان يعيش هموم أمته ومآسي وطنه. ويتألم لما يراه من تأخر المسلمين وتشتتهم وتناحرهم، ولشدّ ما كان يؤذيه اختلاف المسلمين في بلاد الغرب على قضية بداية الشهور القمرية، كان يرغب في جمعِهم على رؤية واحدة تأخذ المعطيات الفلكية الدقيقة بنظر الاعتبار، وأذكر أنّه ذكر لي قصّةً طريفةً في هذا الشأن، ومفادها: أنّه ذات يوم وحرصًا منه على تعريف علماء الدين المسلمين في كندا على ما وصلت إليه المراصد الفلكية من دقة في رصد الهلال، قام برفقة كوكبة منهم بزيارة إحدى الكليات المتخصصة هناك، وقد كان في استقبالهم في مدخل الجامعة عميد الكلية، ولما نظر العميد المذكور إلى هؤلاء العلماء وهم بلباسهم الديني التقليدي الذي يُفصح عن هويتهم، تداعى إلى ذهنه ماضي المسلمين المجيد، فقال بعد الترحيب بهم: لقد كنا في بلاد الغرب عيالاً على العلوم التي أرسى قواعدها أسلافكم، وكانت لهم فيها بصمات بينة، ولطالما استفدنا من كتب ابن سينا والبيروني وغيرهما من العلماء المسلمين، فمتى سيعود المسلمون إلى لعب دورهم المرتجى في بناء الحضارة؟!

إنهم بالتأكيد لن يعودوا إلى ذلك إلا إذا امتلكوا الثقة بأنفسهم وأطلقوا العقل من سجنه وعقاله، وأعادوا للإنسان احترامه واهتموا بطاقاتهم المبدعة.

رحمك الله أيها العالم المؤمن وأسكنك الفسيح من جنانه مع محمد (ص) وآله (ع).






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon