"فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
كلمات الإمام علي: الصبر صبران: صبرٌ على ما تكره، وصبرٌ عما تحب
 
س » السلام عليكم ، ما هي دلالة عبارة "لاجناح" في الايتين الكريمتين "فلاجناح عليه ان يطوف بهما" و "فليس عليكم جناح ان تقصروا من الصلاة"؟ وكيف استفاد الفقهاء "الوجوب" منها؟
ج »

نفي الجناح لا يدلّ على الوجوب، وإنما يأتي غالبًا في موارد توهّم الحظر (التحريم)، ففي ما يتصل بالآية الأولى {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا}، ذكر المؤرخون أنّه كان يوجد على الصفا والمروة بعض الأصنام، فتوهم بعض المسلمين أن ذلك يمنع من السعي بينهما، فنزلت الآية لرفع هذا التوهّم. وأما في الآية الثانية {فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ}، فإن نفي الحظر فيها جاء بِلاحظ أن المسلمين قد أَلِفوا الصلاة التامّة (الرباعيّة)، ما يدفع على توهم أن القصر هو نقصٌ في الصلاة، فأراد تعالى أن يرفع عنهم هذا التوهم، وأن يؤكد لهم أن القصر في حال ضربوا في الأرض ليس فيه بأسٌ ولا حَرَجٌ، وبناءً عليه فلا تدل الآيتان إلّا على المشروعية دون وجوب السعي أو القصر، وإنما الوجوب يُستفاد من بعض وجوه أخرى. والله العالم.


 
 
  تقنيات التواصل الحديثة.. عندما يتقن الواقع لغة الوهم!

فايسبوك، واتس آب، تويتر، فايبر، سكايب... مصطلحات نسمعها تتردَّد على ألسنة الجميع في كلِّ لحظةٍ وآن، فلم يعد هناك زمان أو توقيت محدَّد لاستخدام وسائل الاتصال الحديثة، فهي متوافرة وفي متناول الجميع، وموجودة بين أيدي الكبار والصغار على الأجهزة الخليوية، حتى باتت للإنسان جليساً وأنيساً بلا منازع.

  حوار الخط الرسالي مع سماحة العلامة الشيخ حسين الخشن

 

أجرى موقع الخط الرسالي بالمغرب حوارا مع سماحة العلامة الشيخ حسين الخشن ( أستاذ الدراسات الإسلامية العليا بلبنان ومدير دائرة الحوزات العلمية في مؤسسة السيد محمد حسين فضل الله -رض- ) حول جملة من القضايا الفكرية المثيرة للجدل في واقعنا المعاصر ، وقد تفضل سماحته مشكورا بالرد على أسئلة الموقع ، وجاء الحوار كالتالي :
 

 

  حوار مع منتدى أحرار القلم - سحمر

 

ومن هنا تكون معركة الإصلاح كبيرة جداً، وأثمانها كذلك باهظة ومكلفة. ولنجاح هذه فإننا بحاجة ماسة إلى "رجال" فدائيين، لا يخافون في الله لومة لائم، ويعملون ليس على إصلاح النفوس فحسب، بل وعلى إصلاح النصوص، جراء ما لحقها من تزوير وتشويه. وهي معركة

نتطلع في نهايتها إلى توفير بيئة صحية، وملائمة يتحرر فيها " رجل الدين" من أسر الارتهان إلى أي كان، ليصبح حراً وشجاعاً في النطق بكلمة الحق.

  نحو بناء فقه مقاصدي

 

 أجرت مجلة "المرتقى المعرفي" التخصصية الصادرة عن حوزة الإمام الخميني في سوريا , في عددها الثالث الصادر عام 1433ه, حواراً فكرياً مع سماحة الشيخ حسين الخشن تحت عنوان "نحو بناء فقه مقاصدي", وفي ما يلي نص الحوار:

 
  في حوار فكري مع موقع لبنان الجديد

أجرى موقع لبنان الجديد الإلكتروني حواراً  فكرياً  مع سماحة الشيخ حسين الخشن عن "الزواج المدني" وعن "الوحدة الإسلامية" وعن "دور رجال الدين في العصر الحاضر" وعن مواضيع فكرية أخرى ,حاوره الأستاذ كاظم عكر. 

 
 
  واقع المرجعيّة وشؤونها بعد رحيل سماحة المرجع السيد فضل الله (رض)

 

أجرت جريدة اللّواء اللبنانيّة مقابلةً مع سماحة الشّيخ حسين الخشن حول قضايا تتعلّق بالمرجعيّة، ووضعها الحاضر بعد رحيل العلامة المرجع السيّد محمّد حسين فضل الله، وهذا نصّ الحوار:
 
  هل يمكن بناء نموذج سياسي إسلامي وحدوي ؟

 

 هل يمكن بناء نموذج سياسي إسلامي وحدوي ؟
 
  هل يمكن بناء نموذج سياسي إسلامي وحدوي ؟ وهل يمكن لولاية الفقيه أن تجسر الهوة بين السنة والشيعة ؟  وهل هناك اجماع شيعي على ولاية الفقيه؟
 
 
 

 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon